تُصنف السمنة كواحدة من الأمراض التي تُصيب مختلف الأشخاص والأعمار بما فيهم الأطفال والمراهقون، حيث تعرف السُمنة بأنها ارتفاع مؤثر كتلة الجسم إلى حد معين.


تعود أسباب وعوامل الإصابة بها إلى النظام الغذائي الخاطئ، أو العوامل الوراقية والبيئية كنقص التمارين والحركة.


تترك السُمنة الكثير من المُشكلات الصحية والاجتماعية عليهم التي يُمكن أن تؤثر عليهم مُستقبلًا، وفي المقال الآتي ستم التعرف على أهم هذه الأضرار واستراتيجيات وصائح الوقاية من الإصابة به.[١]

أضرار السمنة عند الأطفال

آتيًا عدد من الأَضرار المترتبة على سمنة الأطفال:

  • مرض السكري من النوع الثاني، والذي يؤثر على طريقة استفادة جسم الطفل من السكر.
  • مُشكلات متعلقة بارتفاع ضغط الدم والكوليسترول، والذي ينتج عن تراكم اللويحات في الشرايين مما يؤدي إلى تضيقها وتصلبها وبالتالي تزداد فرص الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية خلال أي مرحلة من مراحل حياته.
  • آلام المفاصل الناتجة عن الضغط الإضافي المتشكل على الورك والركب، بالإضافة لإمكانية وقوع إصابات كل منهما بجانب الظهر.
  • مُشكلات التنفس وخصوصًا الربو، مع ضرورة التنويه لوجود فرصة للإصابة بانقطاع النفس الانسدادي الذي يتكرر فيه انقطاع نفس الطفل ورجوعه خلال النوم.
  • مرض الكبد الدهني الغير كحولي والذي يتسبب بتراكم الترسبات الدهنية داخله وإلحاق الضرر به وتندبه.
  • مقاومة الأنسولين وضعف تحمل الجلوكوز.
  • حصى المرارة وارتجاع المعدة المريئي.
  • مشكلات نفسية تشمل القلق والاكتئاب.
  • مشكلات اجتماعية كالتنمر.[٢][١]


أضرار السمنة المستقبلية على الأطفال

تشمل الأضرار المستقبلية للسمنة على الأطفال على ما يأتي:

  • الإصابة بالسمنة خلال الطفولة يزيد من فرص استمرارها خلال مرحلة البلوغ والرشد.
  • المعاناة من السمنة خلال مرحلة الطفولة يزيد من فُرص التعرض للمُشكلات الصحية المترتبة عليها ولكن بحدة أكبر خلال البلوغ.
  • تعرض الفتيات لوصولهن إلى سن البلوغ خلال مرحلة مبكرة، أو إصابتهن بأورام الرحم الليفية أو اضطرابات الدورة الشهرية.[٣][٤]


عوامل تزيد من فرص الإصابة بالسمنة لدى الأطفال

آتيًا عدد من العوامل التي يُمكن أن تؤدي إلى إصابة الأطفال بالسمنة:[١]

  • النظام الغذائي الضار الذي يحتوي على الكثير من السعرات الحرارية ومنها: الوجبات السريعة، والمخبوزات، والحلويات، وعصائر الفاكهة والمشروبات الغازية ومشروبات الطاقة.
  • قلة النشاط الفيزيائي وممارسة الرياضة، وبالتالي عدم حرق العديد من السعرات الحرارية، والخمول.
  • التاريخ العائلي، إذ أن العائلات التي يُعاني العديد من أفرادها من السمنة فقد يزداد أيضًا وزن الطفل إلى أن يصل لمرحلة السمنة وخصوصًا في حال العيش في بيئة تتوافر فيها المأكولات الغنية بالسعرات الحرارية.
  • التوتر والعوامل النفسية الأخرى، إذ أن التوتر الشخصي أو الأسري يزيد من فرص الإصابة بها، وذلك من خلال اللجوء للأكل بإفراط بهدف التغلب على المُشكلات وحلها أو تخطي بعض المشاعر ومكافحة الملل.
  • تناول عقاقير طبية معينة.


استراتيجيات للحد من السمنة لدى الأطفال

فيما يأتي عدد من الاستراتيجيات التي يُمكن اتباعها للحد من فرص إصابة الطفل بالسمنة:[٥]

  • الامتناع عن مكافئة الطفل بالحلويات في حال القيام بأمر جيد أو حثه للتوقف عن القيام بسلوك سيء.
  • تجنب منع الأطفال عن تناول الأطعمة الغير مُفيدة أو الحلويات نهائيًا، إذ أن ذلك سيجعلهم يفرطون في تناولها عند غياب رقابة الوالدين، وبدلًا من ذلك يُنصح بطهي الأطعمة الصحية وتقديمها لهم بجانب إعطائهم الحلويات بين الحين والآخر.
  • مارس الرياضية واطهو الأطعمة الصحية واجعل ذلك أمر مُشتركًا مع أطفالك.
  • تناول خمس حصص من الخضار والفواكه خلال اليوم على الأقل.
  • شجع الأطفال على تناول وجبة الفطور اليوم.
  • احرص على الحد من تناول المشروبات المحلاة.
  • احرص على الحصول على القسط الكافي من الراحة والنوم.[١]


نصائح للحد من فرص الإصابة بسمنة الأطفال بناءً على العمر

يوضح الجدول الآتي نصائح للحد من فرص الإصابة بسمنة الأطفال بناءً على العمر:[٥]

العمر
النصيحة
0 - 1 سنة
اعتماد الرضاعة الطبيعية للحد من فرص زيادة الوزن المُفرط
1 - 5 سنوات
قدم العديد من الأطعمة الصحية والمتنوعة ليتمكن الطفل من تشكيل قائمة من مُفضلاته، بالإضافة لضرورة حثهم على النشاط والتحرك.
6 - 12 سنوات
تشجيع الأطفال على ممارسة الأنشطة البدينة سواء أكانت مع ضمن أفرقة أو فردية، بالإضافة لضرورة الحفاظ على نشاطهم في المنزل وإشراكهم في تحضير الوجبات الغذائية
13 - 18 سنوات
تعليم المراهقين على تحضير وجبات صحية وخفيفة في المنزل، بالإضافة لحثهم على الرياضة والتحرك خلال النهار.
جميع الفئات العمرية
التقليل من قضاء الوقت أمام التلفاز والهاتف والحاسوب والألعاب الإلكترونية، والامتناع عن تناول الطعام خلال ذلك.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Childhood obesity", mayoclinic, Retrieved 11/1/2022. Edited.
  2. "Overweight & Obesity", cdc, Retrieved 11/1/2022. Edited.
  3. "Health Risks of Overweight Children", ucsfbenioffchildrens, Retrieved 11/1/2022. Edited.
  4. "Overweight & Obesity", cdc, Retrieved 11/1/2022. Edited.
  5. ^ أ ب "Overweight and Obesity", kidshealth, Retrieved 11/1/2022. Edited.