أضرار زيت دوار الشمس

بالرغم من الفوائد التي يضيفها زيت دوار الشمس للجسم، إلا أن له بعض الأضرار والتي يمكن أن تؤثر سلباً على الجسم، من هذه الأضرار ما يأتي:[١][٢]


غني بالحمض الدهني أوميغا 6

بالرغم من حاجة الجسم لنسب معينة من الأوميغا 6، إلا أن هناك بعض الدراسات التي أثبتت أن تناوله بكثرة قد يؤدي إلى الالتهابات في الجسم، وبعض المشاكل الصحية الأخرى، وهذا لأن أوميغا 6 التي تعرف بحمض اللينوليك تتحول في الجسم إلى حمض الأراكيدونيك؛ والذي قد يعمل على إنتاج مركبات تسبب الالتهابات، وبالتالي عند تناول أوميغا 6 بكثرة وتقليل نسب أوميغا 3 المتناولة فإن ذلك سيسبب بعض التأثيرات السلبية على الجسم.


الأكسدة والألدهيدات

حيث ينتج زيت دوار الشمس في الجسم بعض المركبات السامة عندما يتم تسخينه على درجات حرارة تصل إلى 180 درجة مئوية وبشكل متكرر، أو عند استخدامه في القلي العميق، وهذه المركبات هي الألدهيدات؛ فقد وجدت إحدى الدراسات أن زيت دوار الشمس أنتج أكبر كمية من هذه الألدهيدات مقارنةً مع بقية الزيوت النباتية عند استخدامه في القلي العميق، وما يجعل الألدهيدات مركباً سلبياً؛ هو تأثيره على الحمض النووي والخلايا، ويمكن أن يؤدي إلى إتلافهما، وبالتالي قد تؤدي إلى بعض الأمراض؛ كأمراض القلب، ومرض ألزهيمر.


محاذير استهلاك زيت دوار الشمس

هناك بعض الفئات التي يجب عليها الحذر عند استخدام زيت دوار الشمس واستهلاكه، ومن هذه الفئات ما يأتي:[٣]

  • المرأة الحامل والمرضعة؛ حيث إنه لا يوجد دراسات كافية حول ما إذا كان زيت دوار الشمس قد يسبب أي أضرار للمرأة الحامل أو المرضعة، لذلك ينصح باستخدامه بالكميات الموجودة في الطعام فقط وعدم استخدامه في كميات أكبر من ذلك.
  • المصابون بالحساسية؛ حيث إن زيت دوار الشمس يمكن أن يسبب ردات فعل تحسسية عند بعض الأشخاص، خاصةً لدى الأشخاص الذين يتحسسون من فصيلة النباتات النجمية أو المركبة (بالإنجليزية: Asteraceae/Compositae plant family)؛ كالإقحوانات، والقطيفة، والدمسيسة، وغيرها من النباتات التي تنتمي لهذه الفصيلة، لذلك ينصح باستشارة الطبيب المختص قبل استخدام زيت دوار الشمس إذا كان الشخص يعاني من الحساسية تجاه هذه الفصيلة.
  • المصابون بمرض السكري؛ حيث إن استخدام زيت دوار الشمس بكثرة قد يؤدي إلى زيادة في مستويات الأنسولين في الدم، وارتفاع في مستويات السكر فيه، كما ويمكن أن يزيد من احتمالية تكوين دهون في الدم بعد الأكل، والتي يمكن أن تتراكم في الشرايين القلبية، وتؤدي إلى انسدادها لدى الأشخاص المصابين بالنوع الثاني من مرض السكري.


فوائد استهلاك زيت دوار الشمس

يحتوي زيت دوار الشمس على بعض الفوائد التي تقدم العديد من الفوائد لجسم الإنسان، وفيما يأتي بعض هذه الفوائد:[٤]

  • غني بفيتامين هـ؛ والذي يعد مضاداً للأكسدة يقلل من الأضرار التي قد تسببها الجذور الحرة على جسم الإنسان.
  • يعزز من صحة القلب؛ حيث أثبتت بعض الدراسات أن تناول الأطعمة الغنية بحمض الأوليك قد يقلل من مستويات الكوليسترول في الجسم، وقد يقلل من ضغط الدم، ويقلل من احتمالية الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • يحسن من صحة البشرة؛ يحسن زين دوار الشمس من رطوبة ومرونة البشرة، ويقلل من الالتهابات التي قد تصيب البشرة، كما ويمكن أن يساعد استخدامه موضعياً في تسريع التئام الحروق والجروح.
  • يقلل من احتمالية الإصابة بالعدوى؛ حيث إنه وبسبب الخصائص التي يمتلكها زيت دوار الشمس المضادة للالتهابات والمايكروبات، والتي تحسن من مناعة الجسم؛ فإنها قد تقلل من احتمالية الإصابة بالعدوى المختلفة.

المراجع

  1. "Is Sunflower Oil Healthy?", healthline, Retrieved 12/1/2022. Edited.
  2. "Is Sunflower Oil Healthy?", livestrong, Retrieved 12/1/2022. Edited.
  3. "Sunflower Oil - Uses, Side Effects, and More", webmd, Retrieved 12/1/2022. Edited.
  4. "Is Sunflower Oil Good for You? Benefits, Risks & Alternatives", draxe, Retrieved 12/1/2022. Edited.