على الرغم من أنّه يمكن للشخص خسارة الوزن عند التقليل من السعرات الحرارية المتناولة وممارسة التمارين الرياضية، إلا أنّ نزول الوزن والتخلص من الدهون الزائدة عملية معقدة، تدخل فيها العديد من العوامل التي يمكن التحكم ببعضها؛ مثل الطعام، والتمارين الرياضية، والتحسين من نمط الحياة، وبعضها الآخر لا يمكن التحكم به؛ مثل العوامل الوراثية، والجنس، والعمر، وطبيعة الجسم، ووجود حالة طبيعية معينة، وغيرها.[١]


أسباب عدم نزول الوزن على الميزان

فيما يأتي بعض الأسباب التي تُفسر عدم نزول الوزن على الميزان:

  • الاعتماد على الميزان وحده للحكم على تقدم الجسم: قد يبقى الوزن ثابتاً لبضعة أيام أو أسابيع عند اتباع نظام غذائي لخسارة الوزن، ولكن هذا لا يعني أنّ الجسم لا يخسر دهوناً في هذا الوقت، وقد يحدث ذلك بسبب عدة أمور منها ما يأتي:[٢]
  • البدء بممارسة التمارين الرياضية، بحيث يخسر الجسم على سبيل المثال كيلوغرام من الدهون مقابل اكتساب كيلوغرام من العضلات، وبالتالي لن تتغير قراءة الميزان ولكن خسر الجسم الدهون، لذلك يمكن قياس محيط الخصر ونسبة الدهون في الجسم بجانب قياس الميزان لتوضيح التقدم الفعلي للوزن.
  • قد يكون نتيجة لاحتباس السوائل في الجسم وخاصة لدى النساء.
  • قد يكون نتيجة لتناول الطعام قبل التوزين.
  • تناول كميات كبيرة من الطعام: عند الرغبة في خسارة الوزن لا بد من تقليل كميات الطعام المتناولة، وهناك الكثير من الأشخاص الذين لا يدركون مقدار ما يأكلون، لذلك لا بد أن يكون الشخص على دراية بكمية الطعام التي يحتاجها، ويمكن كتابة أنواع وكميات الطعام المتناولة، أو تصوير الوجبات، ومن ثم عرضها على أخصائي تغذية للتأكد من أن الكميات مناسبة.[٢]
  • اتباع نظام غذائي قاسي جداً: هناك العديد من الأنظمة القاسية التي ليس لها أي دليل علمي على أنّها تساهم في خسارة الوزن، وتكون هذه الحميات مقيدة، وتسمح للشخص بتناول كميات بسيطة جداً من الطعام، كما يمكن أن تتسبب بالعديد من المشاكل الصحية، وغالباً ما يعود الوزن المفقود بعد فترة قصيرة من التوقف عن اتباع هذا النظام، كما أنّ اتباعها لفترة طويلة قد يقلل من الأيض، مما يقلل من معدل خسارة الوزن.[٢][٣]
  • وجود مشكلة صحية: هناك بعض المشاكل الصحية التي قد تعيق خسارة الوزن؛ مثل خمول الغدة الدرقية، وتكييس المبايض، كما يمكن أن يعود السبب لتناول بعض الأدوية؛ مثل الأدوية الخاصة بالسكري، ومضادات الاكتئاب وغيرها، ويمكن للنساء في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث أن يواجهن تغييرات هرمونية، وقد تقل الكتلة العضلية لديهن، مما يؤثر على خسارة الوزن، وهذا لا يعني أنّ هؤلاء الأشخاص عليهم التوقف أن أخذ أدويتهم، أو أن أوزانهم لن تتغير، ولكن لا بد من مراجعة الطبيب لمعرفة الحل المناسب.[٢][١]
  • تناول المشروبات السكرية: قد يتسبب تناول كميات كبيرة من المشروبات السكرية مثل المشروبات الغازية والعصائر في إعاقة نزول الوزن، وإضافة لذلك تكون عالية بالسعرات الحرارية، وغير مشبعة، لذا تناولها بكميات كبيرة يؤدي إلى زيادة الوزن، وتجنب هذه المشروبات استراتيجية جيدة لخسارة الوزن.[٣]
  • عدم شرب كميات كافية من الماء: تساهم الماء في خسارة الوزن بعدة طرق، منها أنّها تساعد على الشعور بالشبع بشكل أسرع، وبها يمكن للشخص أن يستغني عن المشروبات السكرية الغنيّة بالسعرات الحرارية.[٤]
  • التوتر: يعد التوتر من العوامل التي قد تعيق خسارة الوزن، فعندما يتوتر الشخص يميل إلى اختيار الأطعمة غير الصحية، ويمكن أن يتناول كميات كبيرة من الطعام، أو تناول الطعام دون الشعور بالجوع.[٤]
  • عدم النوم لساعات كافية: من الجدير بالذكر أنّ النوم الذي يقل عن 5 ساعات يومياً يمكن أن يؤثر بشكل سلبي على خسارة الوزن، وقد يتسبب في زيادته، وأيضاً النوم المبالغ فيه لأكثر من 9 ساعات يمكن أن يتسبب في زيادة الوزن كذلك، لذا لا بد من الحرص على النوم لساعات كافية.[٤]
  • تحديد توقعات غير منطقية: عند الرغبة في خسارة الوزن، لا بد من أن يكون هناك توقعات منطقية وواقعية حول الوزن الذي يمكن أن يخسره الجسم، فخسارة الوزن الطبيعية غالباً ما تكون 0.5 إلى 1 كيلوغرام أسبوعياً، ولا بد أن يكون الشخص على دراية بأنّ فقدان الوزن يستغرق وقتاً، وأنّه يكون في البداية أسرع من الفترات اللاحقة، لذا ينصح بأن يكون الشخص صبورًا.[٢][١]
  • الوصول إلى مرحلة ثبات الوزن: من الجدير بالذكر أنّ هذه المرحلة قد تحدث في أي رحلة لخسارة الوزن، ولكن بعد أشهر من اتباع نظام غذائي لخسارة الوزن وليس في الفترة الأولى، وهنا قد يحتاج الجسم إلى الراحة من التقليل المستمر للسعرات الحرارية بزيادة السعرات الحرارية المتناولة قليلاً، كما يمكن إحداث تغيير لبعض الأمور التي اعتاد عليها الجسم؛ مثل تغير نوع التمرين أو الحمية التي يتبعها الشخص وغيرها من الأمور التي يساهم أخصائي التغذية في حلها.[٢][١]


نصائح عند الرغبة في خسارة الوزن

إضافة لما ذكر سابقاً، هناك بعض النصائح التي تساعد على خسارة الوزن بطريقة صحيحة، والتفكير الصحيح حول نزول الوزن، ومنها ما يأتي:

  • عدم الاعتماد على قراءة الميزان وحدها: ينصح بعدم الاعتماد على الميزان لتقييم تقدم الجسم، وإنما ينصح بأخذ قياسات الجسم عن طريق المتر ومقارنتها بين فترة وأخرى، أو الانتباه إلى تغير مقاس الملابس، أو الملاحظة بخسارة الوزن في منطقة معينة، فهذا كله يدل على خسارة الدهون والتي هي الهدف الأساسي.[١]
  • التقليل من تناول الوجبات الجاهزة: حتى وإن كانت هذه الوجبات صحية، يمكن أن تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية، لذا يفضل تحضير الوجبات في المنزل.[٤]
  • تناول كميات كافية من البروتين: تساهم مصادر البروتين؛ كاللحوم بأنواعها، والبيض، ومنتجات الألبان في التحسين من الأيض، والتقليل من الجوع؛ وذلك لأنّ لها تأثيراً على الهرمونات المنظمة للشهية مثل هرمون الجريلين.[٢]
  • ممارسة التمارين الرياضية: هناك نوعين من التمارين الرياضية التي يمكن أن تساعد على خسارة الوزن:[٢]
  • تمارين المقاومة مثل رفع الأوزان، وهي التي تساهم في الحفاظ على الكتلة العضلية، والحفاظ على معدل الأيض.
  • أما التمارين الهوائية مثل الركض والسباحة تساهم في رفع معدل ضربات القلب وبالتالي حرق الدهون.
  • تناول الطعام بوعي: (بالإنجليزيّة: Mindful eating) وهي تعد من أكثر الطرق التي تساهم في خسارة الوزن بشكل صحيح، والتي تتضمن التركيز في الطعام أثناء تناوله، وأن يكون الشخص على دراية بكمية الطعام التي يأكلها، وأن يتجنب تناول الوجبات أمام الأجهزة الإلكترونيّة؛ كالتلفاز والحاسوب، والحرص على تناول الطعام دون الالتهاء، والاستمتاع بكل قضمة، والاستماع للجسم عند الشعور بالكفاية والشبع.[٢]



المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج Paige Waehner (7/1/2020), "10 Reasons You're Not Losing Weight", verywellfit, Retrieved 10/2/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Kris Gunnars (20/8/2018), "20 Common Reasons Why You're Not Losing Weight", healthline, Retrieved 10/2/2021. Edited.
  3. ^ أ ب Aaron Kandola (29/3/2019), "Possible reasons weight loss is not working", medicalnewstoday, Retrieved 10/2/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Reasons You’re Not Losing Weight", webmd, 13/2/2019, Retrieved 10/2/2021. Edited.