إنقاص الوزن بالليزر

تُعد عملية شفط الدهون بالليزر (بالإنجليزية: Laser liposuction) الطريقة الأكثر شيوعًا من بين عمليات تحليل الدهون في الجسم، إذ تعتبر نوع من الجراحة التجميلية، وتتم هذه العملية في عيادة الطبيب، ويبقى الشخص مستيقظًا؛ لذلك يضع الطبيب مخدرًا موضعيًا على المنطقة التي سيتم سحب الدهون منها، وتُجرى العملية من خلال شق صغير تحت الجلد، مما يسمح بدخول الليزر الذي يعمل على إذابة الدهون تحت الجلد، ثم يقوم الطبيب بإدخال أنبوب صغير (بالإنجليزية: Cannula) في نفس المنطقة لامتصاص الدهون المُذابة، ثم يتم إغلاق موقع الشق، تستغرق هذه العملية حوالي ساعة واحدة، وفي معظم الحالات يحتاج الشخص جلسة واحدة فقط حتى لو كانت العملية في مناطق متعددة من الجلد.[١][٢][٣]


ومن الجدير بالذكر أنّ عملية شفط الدهون بالليزر غير مُصممة للأشخاص الذين يُعانون من السمنة المُفرطة، إنما هي مُصممة للأشخاص الذين لديهم وزن طبيعي أو زائد بشكل بسيط، ولكن توجد لديهم مناطق تحتوي على دهون عنيدة لم يستطيعوا التخلص منها بالنظام الغذائي أو ممارسة الرياضة.[٤]


فوائد عملية شفط الدهون بالليزر

تعتبر عملية شفط الدهون بالليزر من أفضل الخيارات الجراحية، وهذا نتيجة بعض المميزات التي تميزها عن باقي عمليات تحليل الدهون:[٢][٥]

  • النتائج فورية، إذ تظهر التغييرات في غضون الأسبوع الأول، أما الأثر الكامل قد يستغرق من شهرين إلى ستة أشهر.[٤]
  • الليزر يحفز إنتاج الكولاجين (بالإنجليزية: Collagen)، والإيلاستين (بالإنجليزية: Elastin)؛ اللذان يجعلان الجلد مشدوداً أكثر، إذ وجدت دراسة صغيرة أن شد الجلد كان أفضل بنحو 50% باستخدام عملية شفط الدهون بالليزر مقارنة بعملية شفط الدهون التقليدية (بدون استخدام الليزر).[٦][٧]
  • يساعد الليزر على التخثّر في الأوعية الدموية الصغيرة في المنطقة، مما يؤدي إلى تقليل الكدمات.[٦]
  • الليزر المستخدم آمن للاستخدام السريري ولا يشكل خطرًا كبيرًا لحرق البشرة في حال استخدامه بشكل صحيح ومراعاة درجات الحرارة المستخدمة.[١][٦]


أضرار عملية شفط الدهون بالليزر

على الرغم من أنها تعتبر أفضل العمليات الجراحية، لكن قد تحدث بعض الآثار الجانبية لهذه العملية، وفي ما يأتي بعض منها:[٤][١][٣][٥]

  • تحتاج مدّة للتعافي بعد العملية: إذ يوصي معظم الأطباء بالتوقف عن العمل لبضعة أيام بعد العملية، وحوالي بضعة أسابيع قبل المشاركة في الأنشطة الشاقة.
  • خطر الإصابة بالعدوى في المنطقة المُعالجة: ويرتفع هذا الخطر في حال لم يتم الاعتناء بموقع العملية بشكل صحيح، فقد يكون الشخص معرض للإصابة بالعدوى في المنطقة المعالجة؛ ومن أعراضها: التورم، والاحمرار، والألم، لذلك قد يحتاج الشخص إلى تناول أدوية المضاد الحيوي لمدة 3 إلى 5 أيام بعد العملية.
  • الكدمات وتجمّع الدم تحت الجلد: من المحتمل أن يعاني الشخص من بعض الكدمات، والشعور بعدم الراحة لعدة أيام بعد العملية.
  • التهابات في موقع الشق: قد تظهر بعض الالتهابات في موقع الشق؛ ويمكن تجنب ذلك من خلال غسل المنطقة باستمرار، وتغيير الضمادات.
  • الحروق والندوب: حيث إنّ الليزر يُسخن الجلد إلى درجات حرارة عالية، مما قد يسبب حروقًا وندوبًا إذا لم يتم استخدامه بشكل صحيح.
  • تراكم السائل تحت موقع الشق: مما يسبب حرقة أو حكة تحت الجلد.


نصائح قبل إجراء عملية شفط الدهون بالليزر؟

قد ينصح الطبيب ببعض الإجراءات للاستعداد للعملية، ومنها ما يأتي:[١]

  • التوقف عن تناول مسيلات الدم، والأدوية المضادة للالتهابات لمدة أسبوعين قبل إجراء العملية، إذ يمكن أن تعيق عملية شفاء الجسم.
  • الابتعاد عن الأنشطة التي قد تهيج المنطقة التي سيتم إجراء العملية عليها لمدة أسبوع قبل العملية، مثل الحلاقة.
  • يجب أن يكون الطبيب الذي سيُجري العملية على علم بأي حالات صحية موجودة سابقًا، أو أية أدوية موصوفة يتناولها الشخص.
  • يجب اتباع التعليمات التفصيلية التي يزودها الطبيب للشخص اللازمة لعملية الشفاء.


هل عمية شفط الدهون بالليزر تغني عن النظام الغذائي الصحي؟

الأشخاص الذين يجرون عملية شفط الدهون بالليزر غالبًا يتمتعون بصحة عامة جيدة ويسعون إلى تحسين شكل أجسامهم، إذ إنّ هذا النوع من العمليات لا يُستخدم لإزالة كميات كبيرة من الدهون، فهي ليست علاجًا أو جراحة لفقدان الوزن، ولا يُنصح بها للأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة، كما أن النتائج لا تكون دائمة، ففي حال اكتساب الوزن مرة أخرى قد تختفي نتائج العملية، لذا للحفاظ على نتائج دائمة يجب الحفاظ على وزن صحي، واتباع نظام غذائي صحي، بالإضافة إلى ممارسة الرياضة.[١][٤][٣]


نصائح بسيطة لخسارة الوزن

توضح النقاط الآتية بعض النصائح التي قد تساعد على الالتزام بنظام غذائي صحي:[٨][٩][١٠]

  • تحديد وقت مُعين في المساء يُمنَع تناول الطعام بعده.
  • شرب الكثير من السوائل، خاصة الماء، وتجنب المشروبات السكرية.
  • الإكثار من تناول الفواكه والخضراوات.
  • اختيار منتجات الحبوب الكاملة الغنية بالألياف، مثل خبز القمح.
  • اختيار الأطعمة الغنية بالألياف القابلة للذوبان في الماء؛ مثل الشوفان، والفواكه الحمضية، وغيرها.
  • شرب كوب من الماء قبل كل وجبة.
  • إضافة الأطعمة البروتينية إلى كل وجبة، مما يساعد على الشعور بالشبع.
  • الاعتياد على مضغ الطعام ببطء قبل بلعه.
  • تناول وجبات صغيرة وخفيفة ومتكررة، بدلًا من وجبة واحدة كبيرة.
  • انتقاء الأنواع قليلة الدسم؛ مثل منتجات الألبان قليلة الدسم.
  • استخدام أطباق الطعام صغيرة الحجم، لتجنب تناول الكثير من الطعام.
  • التخطيط للوجبات التي يجب تناولها مُسبقاً.

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج Kathryn Watson (18/9/2018), "What Is Laser Lipolysis and How Does It Work?", healthline, Retrieved 17/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب Malia Frey (17/10/2019), "Laser Fat Removal Options, Costs, and Results", verywellfit, Retrieved 17/3/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت Jon Johnson (27/4/2020), "Laser lipo vs. CoolSculpting: Recovery, results, and cost", medicalnewstoday, Retrieved 17/3/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث Ana Gotter (7/12/2018), "Comparing Laser Liposuction with CoolSculpting", healthline, Retrieved 17/3/2021. Edited.
  5. ^ أ ب Carina Storrs, "Laser Liposuction May Zap Fat Without Skin Sag", webmd, Retrieved 17/3/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت Denise Mann (26/4/2010), "Debate on Laser Liposuction to Remove Fat", webmd, Retrieved 17/3/2021. Edited.
  7. Serge Mordon , Eric Plot (6/11/2009), "Laser lipolysis versus traditional liposuction for fat removal", pubmed, Retrieved 17/3/2021. Edited.
  8. Kathleen Zelman, "10 Ways to Lose Weight Without Dieting", webmd, Retrieved 17/3/2021. Edited.
  9. Kris Gunnars (29/10/2020), "How to Lose Weight Fast: 3 Simple Steps, Based on Science", healthline, Retrieved 17/3/2021. Edited.
  10. NHS (29/11/2019), "12 tips to help you lose weight", nhs, Retrieved 17/3/2021. Edited.