العدس الأحمر: خيار صحي لوزن مثالي

يجدر التنويه أولاً أنه لا يوجد غذاء واحد يمكن أن ينقص الوزن أو يحرق الدهون، لكن العدس الأحمر يعد إحدى الإضافات الغذائية الجيدة للحمية الغذائية التي قد تساعد على خسارة الوزن، فهو يحفز عمليات الهضم لاعتباره غنياً بالألياف، إذ يحتوي الكوب الواحد من العدس الأحمر على 15 غراماً من الألياف، والتي تساعد في الشعور بالامتلاء لفترات أطول، كما وتساعد الجسم في التخلص من الفضلات بسرعة أكبر، بالإضافة إلى أن محتواه من الدهون قليل؛ إذ يحتوي 100 غرام من العدس الأحمر على 1 غرام من الدهون، لذلك فإنه لا يزيد من الوزن وإنما قد يساهم في المحافظة عليه.[١][٢][٣]


كما ويعد العدس الأحمر جيداً لعمليات الهضم، إذ أنه يزيد من تماسك الفضلات، ويحفز الحركة الدودية للأمعاء الدقيقة؛ وهي عبارة عن انقباضات عضلية تحرك الطعام داخل الأمعاء، وتدفع بالفضلات لخارج الجسم.[١]


فوائد صحية أخرى للعدس الأحمر

إضافةً لما يقدمه العدس الأحمر من فوائد للمحافظة على الوزن الصحي، فإن له بعض الفوائد الأخرى ومنها ما يأتي:[١][٣][٤]


غني بالعديد من العناصر الغذائية الضرورية

يعد العدس الأحمر بديلاً نباتياً للحوم الحمراء والبيضاء بسبب محتواه العالي من البروتين، إذ يحتوي 50 غراماً من العدس الأحمر على 12 غراماً من البروتين، والذي يعد وحدة البناء الأساسية في الجسم، كما ويعد العدس الأحمر مهماً في إنتاج الطاقة، ويدخل في إنتاج خلايا الدم الحمراء؛ وذلك لما يحتويه من فيتامينات ب، وخاصةً فيتامين ب 9 المعروف بالفولات، إضافةً إلى أنه يحتوي على بعض العناصر المهمة؛ كالحديد، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم، والكالسيوم، وغيرها.


المحافظة على صحة القلب

بسبب ما يحتويه العدس الأحمر من الألياف، والمغنيسيوم والفولات؛ فإن قد يساعد في المحافظة على صحة القلب، وذلك من خلال تقليل مستويات الكوليسترول الضار في الجسم، وتحسين تدفق الأكسجين والعناصر الغذائية والدم وإيصالها إلى جميع أجزاء الجسم، كما ويساعد في التقليل من الأضرار التي يمكن أن تصيب جدران الشريان في القلب، مما يقلل من الأمراض التي يمكن أن تصيب القلب، كانسداد الشراين، والنوبات القلبية، وغيرها.


المحافظة على صحة البشرة

يساعد العدس الأحمر في تأخير علامات الشيخوخة لأنه يحتوي على العديد من مضادات الأكسدة؛ والتي تقلل من الأضرار التي تسببها الجذور الحرة لأنسجة الجسم وخلاياه، والتي تسبب في زيادة شيخوخة الجلد، كما وتساعد بقية العناصر الغذائية الموجودة في العدس الأحمر عند استخدامه موضعياً على البشرة في تفتيحها، وترطيبها، وزيادة نضارتها.


المحافظة على حمل صحي

حيث إن الفولات الموجود في العدس الأحمر يعد عنصر أساسي في تطور الدماغ عند الجنين، كما ويحافظ على صحته، ويقلل من احتمالية إصابته بالعيوب الخلقية.


المحافظة على مناعة الجسم

بسبب ما يحتويه العدس الأحمر من مضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن؛ فإن يساعد في المحافظة على مناعة الجسم وبنائها، كما وتقلل من احتمالية تعرض الجسم للأمراض والعدوى المختلفة.


المحافظة على مستويات السكر في الدم

إذ يعد العدس الأحمر من الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض؛ مما يعني أنها لا ترفع نسبة السكر في الجسم بسرعة، وبالتالي تحافظ على مستويات السكر في الدم بمعدلاته الطبيعية، وهذا يجعلها خياراً مناسباً للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري.


محاذير تناول العدس الأحمر

تناول كمية كبيرة من نوع واحد من الأطعمة قد يكون ضاراً للجسم، وكذلك الحال مع تناول العدس الأحمر؛ حيث إن كثرة تناوله قد تؤدي إلى الانتفاخ، كما ويمكن أن تزيد من احتمالية الإصابة بأمراض الكلى المختلفة، إضافةً إلى أنها يمكن أن تؤدي إلى التسمم عند بعض الأشخاص بسبب احتوائها على عنصر البوتاسيوم بنسبة كبيرة، لذلك ينصح دائماً بمراجعة أخصائي التغذية قبل إضافة أي نوع من الأطعمة إلى الحمية الغذائية التي يتبعها الشخص.[١]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث DrxHina Firdous, "Health Benefits Of Red Lentils (Masoor Dal) And Its Side Effects", lybrate, Retrieved 29/12/2021. Edited.
  2. Emily Laurence, "Are Lentils Good for You? Here Are 7 Reasons Why the Answer Is ‘Yes’", wellandgood, Retrieved 29/12/2021. Edited.
  3. ^ أ ب Shraddha Kamdar (12/10/2020)، "Top Benefits Of Eating Red Lentils Or Masoor Dal"، femina، اطّلع عليه بتاريخ 29/12/2021. Edited.
  4. "Antioxidant Activity of a Red Lentil Extract and Its Fractions", ncbi, Retrieved 29/12/2021. Edited.