تعد كُلاً من الحمية الكيتونية أو كما تعرف بحمية الكيتو، وحمية الأتكنز من أشهر الحميات الغذائية قليلة الكربوهيدرات، والتي يتبعها بعض الأشخاص بهدف خسارة الوزن، ولكن يحمل كل منهما مجموعة من الفروقات المختلفة عن الآخر والتي ستوضح في هذا المقال.[١]



تعريف رجيم الأتكنز ورجيم الكيتو

رجيم الأتكنز

تعتمد حمية الأتكنز على زيادة كمية الكربوهيدرات بشكل تدريجي، وهي تُعرف بأنّها حمية قليلة بالكربوهيدرات، معتدلة بالبروتينات، وعالية بالدهون، وعلى الرغم من أنّ هناك أنواع مختلفة من حمية الأتكنز، إلا أنّ الحمية الأصلية التي تسمى بأتكنز 20 (بالإنجليزيّة: Atkins 20) هي الأكثر شهرة، وتقسم هذه الحمية إلى أربع مراحل بناءً على كمية الكربوهيدرات في كل مرحلة، وهي كما يأتي:[٢]

  • المرحلة الأولى: تتيح هذه المرحلة تناول 20-25 غرامًا من صافي الكربوهيدرات يوميًا، حتى يتبقى 7 كيلوغرامات من الوزن المستهدف خسارته.
  • المرحلة الثانية: خلال هذه المرحلة، يُسمح باستهلاك 25-50 غرامًا من صافي الكربوهيدرات يوميًا، حتى يتبقى 5 كيلوغرامات من الوزن المستهدف.
  • المرحلة الثالثة: يتم رفع صافي الكربوهيدرات إلى 50-80 غرامًا يوميًا حتى الوصول إلى الوزن المستهدف، ويُحافظ على هذه النسبة من الكربوهيدرات لمدة شهر واحد.
  • المرحلة الرابعة: خلال المرحلة النهائية، يستهلك 80-100 غرام من صافي الكربوهيدرات يوميًا للحفاظ على الوزن بشكل مستمر.


رجيم الكيتو

يعتمد نظام الكيتو على تقليل إجمالي الكربوهيدرات إلى أقل من 50 غراماً يومياً، وهو يُعرف بأنّه نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، متوسط البروتين، عالي الدهون، والهدف من نظام كيتو الغذائي هو إدخال الجسم في حالة تُدعى الحالة الكيتوزية (بالإنجليزيّة: Ketosis)؛ وهي الحالة التي يستخدم فيها الجسم الدهون بدلاً من الكربوهيدرات كمصدر رئيسي للطاقة، ولتحقيق الحالة الكيتوزية والحفاظ عليها،[٣] يحتاج معظم الناس إلى تناول النسب الآتية من العناصر الغذائية الكبرى:[٤]

  • 70-80% من السعرات الحرارية اليومية تكون من الدهون.
  • 20-25% من السعرات الحرارية اليومية تكون من البروتينات.
  • 5-10% من السعرات الحرارية اليومية تكون من الكربوهيدرات.


ما الفرق بين رجيم الأتكنز والكيتو

الاختلافات بين رجيم الأتكنز والكيتو

فيما يأتي أوجه الاختلاف بين حميتي الأتكنز والكيتو من 4 جوانب أساسية:[٥]


وجه الاختلاف
رجيم الأتكنز
رجيم الكيتو
درجة تقييد الكربوهيدرات
في بداية الحمية:
- هناك تقييد كبير على كمية الكربوهيدرات المتناولة.
- بينما تكون كميات البروتين مُعتدلة.
بالمرور خلال المراحل تصبح الحمية أقل تقييداً مما يسمح بتناول المزيد من الكربوهيدرات، وتنويع أكبر للطعام.
تكون حمية الكيتو أكثر تقييداً من حمية أتكنز:
- تركيز أكثر على التقليل من الكربوهيدرات.
- التركيز على إبقاء البروتينات بكميات معتدلة؛ وذلك لأن الجسم من الممكن أن يستخدمها كمصدر للطاقة، وهذا يعاكس الهدف في استخدام الدهون كمصدر للطاقة
- معظم السعرات الحرارية تكون من الدهون.
الدخول في الحالة الكيتوزية
في المرحلة الأولى والثانية يكون الهدف من تقييد الكربوهيدرات هو الحفاظ على الحالة الكيتونية.
إذا كان الشخص يتبعها بشكلٍ صارم وصحيح، فإن حمية الكيتو تتطلب البقاء في الحالة الكيتونية بشكل مستمر.
اتباعها لمدة طويلة
لا توجد دراسات قوية وطويلة المدى تشير إلى أن الأنظمة الغذائية المقيدة ومنخفضة الكربوهيدرات تعد صحية لفترات طويلة. في الواقع، فإن العكس قد يكون صحيحاً
بالرغم من الملاحظة السابقة، إلا أنّ البعض يرون أنّه يمكن اتباع نظام أتكنز لمدة زمنية أطول بشكل ناجح، وذلك لأنّه:
- يقلل التقييد بشكل تدريجي.
- في المرحلة الأخيرة، هناك تحكم أكبر في الطعام المتناول.
- من الخطر البقاء في الحالة الكيتونية لفترات طويلة، كما أن معظم الناس لا يستطيعون الحفاظ على تناول كميات كبيرة جدًا من الدهون أو الحد الكبير من الكربوهيدرات لفترة طويلة.
- يجب مراقبة مستوى الكيتونات في الجسم من خلال إجراء الفحوصات المخبرية، وذلك قد يكون صعب ومكلف.
أصل الحمية
طور الدكتور روبرت أتكنز نظام أتكنز الغذائي كحمية غذائية بسيطة منخفضة الكربوهيدرات، ولكن تغير هذا النظام الغذائي على مر السنين ليأخذ شكله المكوّن من أربع مراحل.
طور الأطباء نظام كيتو الغذائي للمساعدة على علاج الصرع في عشرينيات القرن الماضي، ولكن لاحظ الباحثون أنه قد يكون له فوائد أخرى لذا أصبح النظام الغذائي أكثر شيوعًا.


التشابه بين رجيم الأتكنز والكيتو

نذكر فيما يأتي بعض أوجه التشابه بين رجيم أتكنز ورجيم كيتو:

  • خسارة الوزن: هناك العديد من الأشخاص الذين يتبعون حميتي الأتكنز والكيتو بهدف خسارة الوزن، وهناك عدد من الدراسات التي بينت فائدتهما في خسارة الوزن بشكل أكبر من الحميات منخفضة الدهون الأخرى ولكن تكون هذه الخسارة على المدى القصير؛ أي في الفترات الأولى من اتباع هذه الحميات، ولكن بمرور الوقت وعلى المدى الطويل، فإن لهذه الحميات نتائج مماثلة للحميات التقليدية لخسارة الوزن،[٦] ومن الجدير بالذكر أنّ الوزن الكبير المفقود في البداية لا يكون من الدهون غالباً؛ وإنما هو وزن الماء المخزن مع الكربوهيدرات في الكبد والعضلات.[٧] 
  • الابتعاد عن الأطعمة المصنعة: كلا النظامين يشجعان الشخص على تناول الأطعمة غير المصنعة، إذ ترتبط الأطعمة المصنعة بشكل كبير بالسمنة وأمراض القلب والأوعية الدموية والأمراض الأخرى،[٨] ومن الأمثلة على الأطعمة المصنعة الممنوعة في هذه الحميات:
  • اللحوم المصنعة.
  • الوجبات السريعة.
  • الحلويات عالية السكر والدهون.


الأضرار الناجمة عن تقليل الكربوهيدرات

  • الآثار الجانبية: في أي حمية غذائية تتضمن الدخول في الحالة الكيتوزية من الممكن أن تتسبب ببعض الآثار الجانبية، منها ما يأتي:[٩]
  • رائحة الفم الكريهة.
  • الطفح الجلدي.
  • الإصابة بأعراض مشابهة لأعراض الإنفلونزا.
  • الأضرار على المدى الطويل: إن البقاء لفترات طويلة ضمن الحالة الكيتوزية من الممكن أن يكون خطيراً كما ذكرنا سابقاً، فعند اتباع كلا الحميتين لفترات طويلة يمكن أن:[١٠]
  • يتعرض الشخص لنقص في المغذيات؛ كالفيتامينات والمعادن؛ وذلك لأنّ هناك تجنب للعديد من الأطعمة التي تحتويها.
  • عدم الحصول على كميات كافية من الألياف؛ وذلك لأنّ الألياف غالباً ما تتواجد مع مصادر الكربوهيدرات المختلفة؛ كالخضراوات، والفواكه، والحبوب، والبقوليات.
  • تعرض الشخص إلى نقص في الأملاح، والعديد من العناصر الذائبة في الماء؛ كالصوديوم، والبوتاسيوم، حيث إنّ هذه العناصر أيضاً يتم الحصول عليها من الخضراوات والفواكه.
  • من الممكن أن تساعد الحالة الكيتوزية على خسارة الوزن، ولكن من الممكن أيضاً أن تستهلك البروتينات الموجودة في العضلات كمصدر للطاقة، وبالتالي خسارة الكتلة العضلية.


في النهاية ليس من السهل اتباع أي من هاتين الحميتين، وكما ذكرنا سابقاً فإن نتائج خسارة الوزن لهذه الحميات مثبته على المدى القصير، ولكن قد لا تكون حمية صحية يمكن اتباعها على المدى الطويل كما الحميات الأخرى،[١١][١٢]لذا لا بد من استشارة الطبيب وأخصائي التغذية قبل الإقبال على أي حمية تتضمن تغيير جذري في النظام الغذائي، خاصة في حال كان يعاني الشخص من الأمراض المزمنة؛ إذ غالباً ما يُمنع اتباعهم لمثل هذه الحميات.[١٣]

المراجع

  1. Jon Johnson (12/9/2019), "What's the difference between the keto and Atkins diets?", medicalnewstoday, Retrieved 2/11/2020. Edited.
  2. SaVanna Shoemaker (13/6/2019), "What’s the Difference Between Keto and Atkins?", healthline, Retrieved 19/1/2021. Edited.
  3. Moira Lawler (18/6/2018), "What’s the Difference Between Keto and Atkins?", everydayhealth, Retrieved 2/11/2020. Edited.