المشروبات الغازية الدايت

هي مشروبات تمتلك نفس طعم المشروبات الغازية ولكنّها لا تحتوي على السكر، وهي مشهورة جداً لدى الأشخاص الذين يحاولون تقليل استهلاكهم للسكر أو فُقدان الوزن، ونذكر في ما يأتي أهمّ المُكونات الموجودة في المشروبات الغازية الدايت:[١][٢]

  • الماء المُكربن: أو ما يُعرف بماء الصودا، أو الماء الفوار، ويُصنع من خلال إذابة غاز ثاني أكسيد الكربون في الماء، وهو المُكوّن الرئيسي للمشروبات الغازية ويُعطيها طعمها اللاذع.
  • المُحلّيات: والتي قد تكون صناعية كالأسبارتام، أو السكارين، أو السكرالوز، وقد تكون طبيعية كعشبة الستيفيا.
  • الأحماض: والتي تزيد من الطعم اللاذع للمشروبات الغازية، مثل حمض الستريك، وحمض الماليك، وحمض الفسفوريك، ومن الجدير بالذكر أنّ استهلاك كميات كبيرة من هذه الأحماض يزيد من خطر التآكل الحمضي للأسنان.
  • المُنكّهات: قد تُستخدم بعض أنواع الفواكه أو الأعشاب لإضافة النكهة للمشروبات الغازية.
  • المواد الحافظة: وهي مواد تستخدم لزيادة فترة صلاحية المشروبات الغازية؛ وأشهرها مادة بنزوات البوتاسيوم.
  • الفيتامينات والمعادن: قد تُضيف الشركات الصانعة بعض الفيتامينات والمعادن إلى المشروبات الغازية الدايت لجعلها بديلاً أكثر صحّة من المشروبات الأُخرى.
  • الكافيين: على الرغم من أنّ المشروبات الغازية العادية تحتوي على الكافيين، إلّا أنّ المشروبات الغازية الدايت قد تحتوي على كميات أكبر من الكافيين.


المشروبات الغازية الدايت وخسارة الوزن

تعتمد خسارة الوزن بشكل رئيسي على تغيير نمط الحياة من خلال اتّباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية،[٣]وفي الحقيقة يوجد وجهتين نظر مختلفتين عند دراسة العلاقة بين المشروبات الغازية الدايت والوزن:

  • وجهة النظر الأولى: بما أنّ المشروبات الغازية الدايت لا تحتوي على السعرات الحرارية فإنّها تُساعد على خسارة الوزن، وذلك قد يكون مُمكناً في حال استهلاكها بشكل مُعتدل أثناء اتّباع نظام غذائي متوازن لإنقاص الوزن.[٤]
  • وجهة النظر الثانية: قد يؤدي استهلاك المشروبات الغازية الدايت إلى زيادة الوزن، ولكن بشكل غير مُباشر؛ حيثُ إنّ تناول كميات كبيرة من المُحليات الصناعية الموجودة في هذه المشروبات قد يؤدي إلى زيادة الرغبة في تناول الأطعمة الأخرى عالية السعرات الحرارية كالحلويات، وبالتالي زيادة الوزن.[٥]



على الرغم من أنّ المشروبات الغازية الدايت لا تحتوي على سعرات حرارية، إلّا أنّه لا توجد أدلّة علمية مُؤكدة تُثبت أنّ استهلاك هذه المشروبات يمنع الإصابة بالسمنة والمشاكل الصحية الأخرى




أضرار المشروبات الغازية الدايت

إنّ تناول كمية معقولة من المشروبات الغازية الدايت لا يؤدي إلى ضرر كبير في مُعظم الأحيان، ولكنّ استهلاكها بكميات كبيرة وبشكل دائم قد يمتلك بعض الآثار السلبية، مثل:[٢]

  • ارتفاع خطر الإصابة ببعض الأمراض المُزمنة؛ كمرض السكري من النوع الثاني، أو ارتفاع ضغط الدم، أو أمراض الكلى المُزمنة.
  • ارتفاع خطر التعرّض للجلطة القلبية.
  • ارتفاع خطر الولادة المُبكّرة، وسمنة الأطفال.
  • تدمير البكتيريا النافعة في الأمعاء.
  • ارتفاع خطر الإصابة بهشاشة العظام لدى النساء؛ وذلك بسبب انخفاض مستويات امتصاص الكالسيوم في الجسم.
  • ارتفاع خطر الإصابة بتسوّس الأسنان؛ وذلك بسبب الأحماض الموجودة فيها.
  • ارتفاع خطر الإصابة بالاكتئاب.
  • بعض أمراض الكبد؛ مثل مرض الكبد الدهني غير الكحولي.[١]


ولكن تجدر الإشارة إلى أنّ السبب في مُعظم الأضرار السابقة عادةً ما يكون نمط الحياة للشخص الذي يستهلك المشروبات الغازية الدايت، وليس المشروبات الغازية الدايت بحد ذاتها؛ حيثُ إنّ من يُقبلون على استهلاك هذه المشروبات عادةً ما يكونون أشخاص مُصابين بالسمنة أو زيادة الوزن، ولا يتّبعون نمط حياة صحي، لذلك فإنّ هذه الأضرار غير مؤكدة وتحتاج إلى المزيد من الدراسات لإثباتها.[١]


فوائد المشروبات الغازية الدايت

لا توجد فوائد مباشرة للمشروبات الغازية الدايت، ولكنّ عدم احتوائها على السكر والسعرات الحرارية قد يُساعد الأشخاص على خسارة الوزن كما ذُكر سابقاً، والتقليل من استهلاك السكريات؛ كما يُمكن استخدامها كوسيلة لبدء التحوّل بشكل تدريجي إلى نمط حياة أكثر صحّة.[١]


بدائل صحيّة للمشروبات الغازية الدايت

بشكلٍ عام يُنصح دائماً بالتقليل من استهلاك المشروبات الغازية بجميع أنواعها، وفي ما يأتي بعض البدائل الأكثر صحة التي تُساعد على تقليل الآثار السلبية للمشروبات الغازية:[٥]

  • الماء.
  • الحليب خالي الدسم.
  • الشاي أو القهوة غير المُحلّاة.
  • المياه الغازية، والتي يُمكن إضافة المُنكّهات الطبيعية لتحسين مذاقها مثل الليمون، أو الخيار، أو النعناع، أو التوت.[٦]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Zawn Villines (2019-07-30), "Is diet soda bad for you? Know the health risks", medical news today, Retrieved 2020-11-15. Edited.
  2. ^ أ ب Elise Mandl (2020-07-13), "Diet Soda: Good or Bad?", health line, Retrieved 2020-11-15. Edited.
  3. "Losing Weight", cdc, 2020-08-16, Retrieved 2020-11-15. Edited.
  4. Salynn Boyles (2010-11-28), "Diet Sodas Cause Weight Gain? Not so Fast", webmd, Retrieved 2020-11-15. Edited.
  5. ^ أ ب "Just How Bad is Diet Soda for You?", health.clevelandclinic, 2019-10-09, Retrieved 2020-11-15. Edited.
  6. Julie Workman (2018-11-07), "Should You Be Drinking Diet Soda?", asweetlife, Retrieved 2020-11-15. Edited.