النحافة المفرطة

تؤثر النحافة وانخفاض وزن الجسم على الصحة بصورة سلبية، فتؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض مثل هشاشة العظام، وضعف جهاز المناعة، والشعور بالتعب وغيرها من الأمراض، ووفقًا لدراسة طبية نُشرت فإن نقص الوزن مرتبط بزيادة خطر الوفاة عند مقارنته بالأشخاص ذوي مؤشر كتلة الجسم المتوسط أو الوزن الطبيعي، كما أوضح الباحثون أن نقص الوزن قد يضعف عمليات تشافي الجسم بعد تعرضه لحادث أو لصدمة مقارنةً بالجسم ذي الوزن الطبيعي.[١][٢]


ومؤشر كتلة الجسم (بالإنجليزية: Body Mass Index (BMI)) هو مؤشر يُستخدم لتقييم وزن الجسم مقارنةً بطوله، وتصنيف ما إذا كان وزن الشخص صحي، أو أنه يعاني من نقص الوزن، أو زيادة الوزن، أو السمنة، ويمكن حساب مؤشر كتلة الجسم من خلال قسمة وزن الجسم بالكيلوغرام على مربع الطول بالمتر أو من خلال أداة حساب مؤشر كتلة الجسم، ولكن من الجدير بالذكر بأنه قد تكون هذه الحسابات والتصنيفات غير دقيقة لبعض الفئات، مثل الرياضيين إذ إن وزن الجسم لديهم يتكون من العضلات وليس الدهون، وقد صنفت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (بالإنجليزية: The Centers for Disease Control and Prevention (CDC))، مؤشر كتلة الجسم للبالغين الأصحاء إلى أربع مجموعات:[١][٢]

  • نقص الوزن: أقل من 18.5
  • الوزن الطبيعي أو الصحي: 18.5 إلى 24.9
  • زيادة الوزن: 25 إلى 29.9
  • السمنة: 30 أو أكثر


أسباب النحافة

تختلف أسباب النحافة ونقصان الوزن من حالة لأخرى، وقد تحدث لسبب واحد أو لعدة أسباب مترابطة، لذا يجب مراجعة الطبيب المختص لتحديد السبب، وفيما يلي ذكر لبعض من هذه الأسباب:[٣]

  • الوراثة والتاريخ العائلي للنحافة.
  • ارتفاع التمثيل الغذائي وعمليات الأيض؛ فإذا كان الشخص يعاني من ارتفاع التمثيل الغذائي قد لا يكتسب الكثير من الوزن حتى عند تناوله الأطعمة الغنية بالطاقة وذلك بسبب سرعة حرقها من الجسم.
  • القيام بنشاط بدني مرتفع، مما يؤدي إلى حرق كميات كبيرة من السعرات الحرارية وبالتالي نقصان الوزن.
  • الإصابة ببعض الأمراض المزمنة، يمكن أن تتسبب بعض الأمراض بالإصابة بالغثيان، والقيء، والإسهال المتكرر مما يؤدي لنقصان الوزن، كما قد تؤدي بعض الأمراض لفقدان الشهية وعدم الرغبة بتناول الطعام، مثل السرطان، وداء السكري، واضطرابات الغدة الدرقية، وأمراض الجهاز الهضمي، مثل مرض كرون (بالإنجليزية: Crohn’s disease)، والتهاب القولون التقرحي.
  • الإصابة ببعض الأمراض العقلية والنفسية التي تؤثر على قدرة الشخص لتناول الطعام، مثل الاكتئاب والوسواس القهري، والإصابة باضطرابات الأكل، مثل فقدان الشهية، والشره المرضي (بالإنجليزية: bulimia).


نصائح للتخلص من النحافة وزيادة الوزن

ينصح بزيادة الوزن تدريجيًا، وبطريقة صحية ومتوازنة، وتجنب تناول الأطعمة العالية بالسعرات الحرارية والدهون المشبعة والسكريات، لأن هذه الأطعمة تزيد من دهون الجسم بدلًا من زيادة كتلة الجسم العضلية، ومن الممكن أن تسبب الإصابة بمستويات عالية من الكوليسترول في الدم، لذا في حال كان النظام الغذائي هو سبب نقص الوزن والنحافة، فإن اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يحتوي على حاجة الجسم من جميع العناصر الغذائية، والسعرات الحرارية المناسبة سيؤدي لاكتساب الوزن بطريقة صحية، وفيما يلي بعض النصائح لزيادة الوزن والتخلص من النحافة بطرق صحية:[٤]

  • تناول الطعام بمعدل أكبر: يُنصح بتناول خمس إلى ست وجبات صغيرة خلال اليوم، بدلًا من تناول وجبتين أو ثلاث وجبات بحجم كبير، وذلك لتجنب الشعور بالشبع بشكل سريع.
  • اختيار الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية: ينصح باتباع نظام غذائي صحي، يحتوي على أهم العناصر الغذائية مثل الفاكهة والخضروات، ومشتقات الحليب، ومصادر البروتين الخالية من الدهون، والحبوب الكاملة، والمكسرات والبذور الصحية.
  • استبدال المشروبات الغازية بالسموذي والمشروبات المخفوقة: ينصح باستبدال المشروبات التي تحتوي على السكر، أو التي تحتوي على سعرات حرارية قليلة وقيمة غذائية منخفضة كالقهوة، بتناول السموذي والمشروبات المخفوقة، المكونة من الحليب والفواكه سواء الطازجة أو المجمدة مع الحبوب كبذور الكتان.
  • عدم تناول السوائل قبل الوجبات: ينصح بوضع فترة زمنية بين المشروبات والوجبات، وذلك لتفادي الشعور بالشبع، ويفضل تناول المشروبات بعد 30 دقيقة من تناول الوجبة الرئيسية أو خلال تناول الوجبات الخفيفة.
  • تناول الوجبات الخفيفة ذات القيمة الغذائية العالية: ينصح بتناول المكسرات والفواكه المجففة كوجبة خفيفة، كما ينصح بتناول وجبة خفيفة قبل النوم كشطيرة زبدة الفول السوداني مع المربى، إذ تحتوي هذه الأصناف على سعرات حرارية عالية وعناصر غذائية متنوعة تساهم في زيادة الوزن.
  • استخدام إضافات غذائية للأطباق: يمكن إضافة بعض الأغذية لزيادة محتوى الوجبات من السعرات الحرارية والعناصر الغذائية، كإضافة الجبن إلى البيض المخفوق، والحليب المجفف خالي الدسم إلى الشوربات.
  • الحرص على ممارسة الرياضة: تساعد التمارين الرياضية تحديدًا تمارين القوة على زيادة الكتلة العضلية في الجسم واكتساب الوزن، كما أنها تعمل على تحفيز الشهية.

المراجع

  1. ^ أ ب Rachel Nall (25/4/2018)، "What are the risks of being underweight?"، medical news today. Edited.
  2. ^ أ ب "Underweight adults"، NHS، 21/4/2020. Edited.
  3. "What are the risks of being underweight?", medicalnewstoday, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  4. Katherine Zeratsky (27/8/2020), "What's a good way to gain weight if you're underweight?", mayo clinic, Retrieved 6/2/2021. Edited.