السمنة

تُعدّ السمنة من المشاكل الصحية الخطيرة المنتشرة على مستوى العالم؛ حيث إنها تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالأمراض المُزمنة كالسكري، وارتفاع ضغط الدم وغيرها، ويتم تشخيصها باستخدام مؤشر كتلة الجسم، الذي يقيس العلاقة بين الطول ووزنه، حيث تعادل قيمة مؤشر الكتلة عند الإصابة بالسمنة 30 أو أكثر.[١][٢]


وتُقسم السمنة إلى 3 درجات من حيث شدتها بناءً على مؤشر كتلة الجسم، حيث تتراوح الدرجة الأولى بين 30 و34، وتبلغ الدرجة الثانية بين 35 و39، أما الدرجة الثالثة والتي تكون فيها السمنة شديدة؛ فهي عندما يساوي مؤشر كتلة الجسم 40 أو أكثر.[١][٢]


أسباب السمنة

هناك عدّة أسباب يُمكن أن تؤدي إلى زيادة الوزن حتى الإصابة بالسمنة، ومن أهم هذه الأسباب؛ هو تناول سعرات حرارية أكثر من السعرات الحرارية التي يحرقها الجسم خلال اليوم، فعلى سبيل المثال يحتاج البالغ بالمعدل إلى تناول 2500 سعرة حرارية للمحافظة على وزنه، فعند أكل كمية أكثر من ذلك فإنّ الوزن سيزداد تدريجياً، لكن ليس هذا هو السبب الوحيد الذي قد يؤدي إلى السمنة في جميع الحالات، وهناك أسباب أخرى قد تُساهم في ذلك أيضاً، وفيما يأتي ذكرها:[٢][٣][٤]

  • أسباب وراثية: (بالإنجليزية: Genetic)؛ فقد تُؤثر العوامل الوراثية على طريقة تعامل الجسم مع الطعام، وسرعة حرقه، وطريقة تخزين الدهون في الجسم.
  • التقدم في العمر: حيث إنّ التقدم في العمر يُساهم في انخفاض الكتلة العضلية في الجسم، وفي بطء عملية الحرق والأيض؛ مما يرفع من معدل زيادة الوزن خلال هذه الفترة.
  • الحمل: فقد تعاني بعض النساء الحوامل من صعوبة تقليل زيادة الوزن بعد الحمل والولادة، وبالتالي قد ترتبط هذه الزيادة في الوزن بالإصابة بالسمنة لديهنّ، وتجدر الإشارة إلى أنّه يمكن للرضاعة الطبيعة أن تساهم في خسارة زيادة الوزن الناجمة عن الحمل.
  • قلة النوم: هناك عدة طرق يُمكن الربط فيها بين قلة النوم، وبين زيادة فرصة الإصابة بالسمنة، وإحداها أنّ قلة النوم قد تُسبب تغييرات في مستويات الهرمونات في الجسم، مما يؤدي إلى زيادة الشعور بالجوع، والرغبة بتناول أطعمة مُرتفعة السعرات الحرارية.
  • العادات الغذائية غير الصحية: يسبب اتباع عادات غير صحية في تناول الطعام كتناول الأطعمة المُهدرجة والجاهزة، وشرب المشروبات التي تحتوي على الكثير من السكر، وتناول كميات كبيرة، واللجوء للطعام كوسيلة لتخفيف الضغوطات النفسية، وغيرها من هذه العادات زيادة الوزن، والإصابة بالسمنة مع الوقت.
  • قلة النشاط والحركة: تعني قلة النشاط أنّ الجسم لا يستخدم الطاقة التي أخذها من الطعام، وبالتالي فإنّه يخزنها على شكل دهون في الجسم.
  • التوقف عن التدخين: على الرغم من أنه يُعدّ أمراً مفيداً جداً للصحة، لكن أحيانًا يُسبب التوقف عن التدخين اللجوء لتناول الطعام؛ كوسيلة للتأقلم مع الحاجة للتدخين، مما يؤدي إلى زيادة في الوزن، قد تصل أحيانا إلى السمنة.
  • التوتر والقلق: يلجأ بعض الأشخاص لتناول أطعمة غنية بالسعرات الحرارية وبكثرة عندما يتعرضون لمواقف ترتبط بالقلق والتوتر.


أسباب مرضية قد تؤدي إلى زيادة في الوزن والسمنة

تجدر الإشارة إلى أنّ بعض الأدوية والعلاجات قد تُساهم في زيادة الوزن، مثل؛ مُضادات الاكتئاب (بالإنجليزية: Anti-depressant)، والأدوية المضادة للصرع (بالإنجليزية: Anti-seizure medications)، وأدوية السكري، وأدوية العلاج النفسي المهدئة للأعصاب (بالإنجليزية: Antipsychotic)، والستيرويدات (بالإنجليزية: Steroids)، وغيرها،[٣] وتجدر الإشارة إلى أنّ هنالك بعض الحالات الصحية التي قد تُساهم في زيادة الوزن، ومنها ما يأتي:[٢]

  • تكيس المبايض عند النساء.
  • خمول في الغدة الدرقية.
  • التهاب المفاصل (بالإنجليزية: Osteoarthritis)؛ حيث قد يُسبب ألما في المفاصل، مما يقلل أو يمنع من ممارسة التمارين الرياضية لدى المصابين به.
  • متلازمة برادر- فيلي (بالإنجليزية: Prader Willi syndroem)؛ وهو أحد الاضطرابات الجينية ناردة الحدوث الناجمة عن مشاكل في الكروموسومات.
  • متلازمة كوشينج (بالإنجليزية: Cushing Syndrome)؛ وهو من الاضطرابات الهرمونية الناتجة عن زيادة إفراز هرمون الكورتيزول في الدم.


طرق علاج السمنة

في البداية يجب على الذي يُعاني من السمنة ويرغب في خسارة الوزن استشارة الطبيب المختص؛ لمعرفة ما إذا كان هناك سبب مرضي وراء السمنة، بالإضافة إلى تخطيط برنامج غذائي ورياضي مناسب، لكن بشكل عام فإنه يُمكن خسارة الوزن والتخلص من السمنة بعدّة طرق، ومنها ما يأتي:[٥]

  • تناول سعرات حرارية أقل من السعرات التي يحتاجها الجسم خلال اليوم، حيث إن تناول 600 سعرة حرارية أقل من السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم يوميًا، يُساهم في خسارة الجسم ما بين 0.5 إلى 1 كيلو غرام خلال أسبوع، ويُمكن معرفة السعرات الحرارية التي يستهلكها الجسم من خلال أداة حساب السعرات الحرارية، بالإضافة إلى الاهتمام بنوعية الطعام، حيث يُنصح الحرص على تناول الخضراوات، والفواكه، ومصادر البروتين كاللحوم، وغيرها.
  • ممارسة التمارين الرياضية؛ حيث إنّها تُساعد على حرق سعرات حرارية أكثر.
  • اتباع طرق بسيطة تُساعد على خسارة الوزن، مثل؛ تناول الطعام ببطء، والحصول على الدعم من الأقارب والأصدقاء، ووضع أهداف منطقية وطموحة.
  • اللجوء للطبيب في حال الحاجة لبعض الأدوية التي قد تُساعد على خسارة الوزن.
  • اللجوء لعملية جراحية للمساعدة على خسارة الوزن بعد استشارة الطبيب ممّن يُعاني من السمنة المُفرطة والشديدة.

المراجع

  1. ^ أ ب "Defining Adult Overweight and Obesity", cdc, 3/3/2021, Retrieved 16/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Danielle Moores (31/7/2020)، "Obesity"، healthline، اطّلع عليه بتاريخ 16/3/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Obesity"، mayoclinic، اطّلع عليه بتاريخ 16/3/2021. Edited.
  4. "Causes -Obesity", nhs, 16/5/2019, Retrieved 16/3/2021. Edited.
  5. "Treatment -Obesity", nhs, 16/5/2019, Retrieved 16/3/2021. Edited.