شمع العسل هو أحد مُنتجات خليّة النحل، وهو عبارة عن خلايا سداسية الشكل يستخدمها النحل لتخزين العسل الذي ينتجه، ولإيواء اليرقات، وحفظ حبوب اللقاح، ويحتوي شمع العسل على العسل بشكل رئيسي بالإضافة إلى القليل من حبوب اللقاح، والعكبر، وغذاء ملكات النحل.[١]


حقيقة أم خرافة: هل يُساعد تناول شمع العسل على زيادة الوزن؟

حقيقة

من المُهم معرفة أنه لا يوجد غذاء معين يؤدي تناوله إلى زيادة أو خسارة الوزن بشكلٍ مُباشر، وذلك لأنّ عملية زيادة الوزن تحتاج إلى زيادة عدد السعرات الحرارية المُتناولة يوميّاً إلى أكثر من عدد السعرات الحرارية التي يستهلكها الجسم في اليوم الواحد،[٢] ويُعد شمع العسل من الأطعمة الغنيّة بالسعرات الحرارية، والسُّكريات، إذ تحتوي الملعقة الكبيرة الواحدة منه على حوالي 59 سعرة حرارية، و13 غراماً من الكربوهيدرات، لذلك فهو قد يُساعد على زيادة السعرات الحرارية المُتناولة بهدف زيادة الوزن، ولكن يُنصح بتجنُّب تناول كميات كبيرة منه لتجنّب ارتفاع مستويات السكر في الدم بشكلٍ كبير والإصابة ببعض المشاكل الصحيّة المُتعلقة به.[١][٣][٤]


كيفية استخدام شمع العسل

بشكلٍ عام يُمكن تناول شمع العسل بالطريقة التي يُفضلها الشخص، وفي ما يأتي بعض الأفكار لإدخاله إلى الطعام:[٥]

  • يُمكن تناول شمع العسل لوحده.
  • يُمكن فرده على الخبز أو قطع الكعك لتحليته.
  • يُمكن استخدامه في صناعة الحلويات المنزلية.
  • يُمكن إضافته إلى اللبن، أو الشوفان، أو السلطات، أو حتى البان كيك.
  • يُمكن تناوله إلى جانب الفواكه، وقد يُفضله البعض إلى جانب الجُبن.


محاذير استخدام شمع العسل

كما ذُكر سابقاً فإنّ شمع العسل يحتوي على كميات من العسل، لذلك فهو غير مُناسب للأطفال الذين تقلّ أعمارهم عن 12 شهراً، كونه قد يحتوي على نوع من البكتيريا التي تُصيب الأطفال بمرض عصبي مُميت يُسمّى التسمم السجقي (بالإنجليزيّة: Botulism)، كما أنّ بعض الأشخاص قد يتعرضون إلى ردّ فعل تحسُّسي عند تناول شمع العسل، لذلك يُنصح بعدم تناول كمية كبيرة منه في التجربة الأولى له.[٦][٧]


نصائح لزيادة الوزن

تعتمد عملية زيادة الوزن على زيادة الكمية المُستهلكة من السعرات الحرارية، وفي ما يأتي بعض النصائح التي قد تُساعد على تقليل الشعور بالشبع، وتسهيل تناول كميات أكبر من الطعام:[٨][٩]

  • زيادة حجم الوجبات المتناولة: إذ يُمكن تناول قطع إضافية من خُبز القمح الكامل المُغطى بزبدة الفول السوداني، أو أي طعام آخر مُرتفع السعرات الحرارية.
  • زيادة عدد الوجبات المُتناولة: ففي حال عدم المقدرة على تناول وجبات كبيرة الحجم بسبب الشعور بالشبع في وقتٍ سريع، يُنصح بزيادة عدد الوجبات المتناولة إلى 5 أو 6 وجبات يوميّاً.
  • تجنَّب شرب الماء والمشروبات قبل الوجبات: وذلك لأنّ شرب الماء قبل الوجبات قد يُسرِّع الشعور بالشبع ويُقلل من الكميات المُتناولة في الوجبة، لذلك يُنصح باستهلاك المشروبات بعد تناول الطعام.
  • استخدام الإضافات مُرتفعة السعرات الحرارية عند تحضير الطعام: كإضافة الجبن إلى البيض المقلي، أو إضافة مسحوق الحليب الجاف إلى اليخنات والحساء.
  • ممارسة تمارين المُقاومة الرياضية: والتي تُساعد على زيادة الوزن من خلال بناء العضلات والمُساهمة في تحسين الشهية.

المراجع

  1. ^ أ ب Alina Petre (5/2/2019), "Can You Eat Honeycomb? Benefits, Uses, and Dangers", healthline, Retrieved 18/1/2021. Edited.
  2. "Beyond Willpower: Diet Quality and Quantity Matter", harvard, Retrieved 18/1/2021. Edited.
  3. Jayne Leonard (1/6/2017), "Is honey better for you than sugar?", medicalnewstoday, Retrieved 18/1/2021. Edited.
  4. "BEESWAX", webmd, Retrieved 18/1/2021. Edited.
  5. Katherine Zeratsky (27/8/2020), "What's a good way to gain weight if you're underweight?", mayoclinic, Retrieved 18/1/2021. Edited.
  6. Shereen Lehman (10/12/2020), "11 Tips to Help You Gain Healthy Weight", verywellfit, Retrieved 18/1/2021. Edited.