يُعد الكركم من أشهر التوابل المستخدمة حول العالم منذ زمن قديم، وهو يعرف أيضاً بالزعفران الهندي، أو التوابل الذهبية، ويعود ذلك لامتلاكه لوناً أصفراً مميز الذي يجعله مناسباً للاستخدام أثناء تحضير العديد من أطباق الطعام، وبالإضافة إلى ذلك؛ يحتوي الكركم على العديد من العناصر الغذائية المفيدة للصحة، وأهمها مركب الكركمين (بالإنجليزيّة: Curcumin)، الذي يعد من أهم المكونات الفعّالة في نبات الكركم، وهو المسؤول الأساسي عن القيمة الغذائية والعلاجية التي يمتلكها الكركم، حيثُ يُعد الكركمين من مضادات الالتهابات، ومضادات الأكسدة القوية والفعّالة، والتي تساهم في تقليل خطر الإصابة بالعديد من الأمراض.[١][٢]


الكركم وتخفيف الوزن

على الرغم من كثرة الدراسات التي أجريت لمعرفة الفوائد الصحية التي يقدمها الكركم والمكونات الفعّالة فيه مثل مركب الكركمين، إلّا أن الدراسات التي أجريت لمعرفة فعّاليته في المساعدة على فقدان الوزن وخسارته ما زالت قليلة وغير مؤكدة، ومنها ما يأتي:

  • أشارت دراسة أجريت على الحيوانات إلى أنّ مركب الكركمين الموجود في الكركم له دور كبير في تعزيز قدرة الجسم على فقدان الوزن، والتقليل من نمو الأنسجة الدهنية، كما أنّه قد يساهم في تقليل فرصة استعادة الوزن بعد فقدانه.[٣]
  • بيّنت دراسة أخرى أجريت على 44 شخصاً غير قادرين على فقدان الوزن، إلى أن تناول مكمل غذائي مركب الكركمين الموجودة في الكركم بالإضافة إلى مركب البيبيرين (بالإنجليزيّة: Piperine) الموجود في الفلفل الأسود ساهم بشكل كبير وملحوظ في فقدان الوزن الزائد، وانخفاض قياس محيط الخصر والورك، وقد يعود السبب في ذلك إلى أنّ تناول مركب البيبيرين يساعد على تحسين امتصاص مركب الكركمين في الجسم، مما يزيد من فعاليته في إنقاص الوزن.[٣][٤]


وعلى الرغم من ذلك فإنّه لا يوجد نوع واحد من الطعام يمكنه إذابة الدهون والتخلص منها بمجرد تناوله أو استخدامه لهذا السبب، وذلك لأنّ خسارة الوزن تعتمد على اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يهدف إلى خسارة الوزن، بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي ومنتظم.


كيفية استخدام الكركم لتخفيف الوزن

عادةً ما يتم استخدام الكركم في المطبخ كنوع من التوابل التي تضاف إلى أصناف الطعام المختلفة، والتي تزيد من القيمة الغذائية للطبق، ولكن في الحقيقة يمكن تناوله على شكل مشروب أيضاً، وفي ما يأتي طرق تحضير بعض أنواع مشروبات الكركم:[٣]

  • تحضير مشروب الكركم الساخن والذي يُضاف له الفلفل الأسود، والزنجبيل.
  • تحضير الحليب الذهبي أو ما يُعرف بحليب الكركم؛ الذي يتكون من الحليب، والكركم، والزنجبيل، والقرفة المطحونة.


وتجدر الإشارة إلى أنّ الكمية التي يحصل عليها الجسم عند تناول الكركم على شكل توابل تُعد قليلة وغير كافية لتحقيق خسارة الوزن، إذ إنّ كمية الكركمين الموجودة في الكركم لا تتجاوز 8% من محتوى الكركم، بينما تحتوي المكملات الغذائية ومستخلصات الكركم على نسبة تتجاوز 95% من مادة الكركمين الفعّالة، كما يُنصح باختيار المكملات التي تحتوي على الفلفل الأسود أو مادة البيبيرين الفعّالة التي تساعد في عملية امتصاص مركب الكركمين بصورة أفضل، وعلى الرغم من عدم وجود إرشادات أو نصائح صادرة من جهة رسمية تشير إلى الكمية المسموح بتناولها من هذه المكملات، إلّا أنّ معظم الدراسات أشارت إلى أنّ تناول ما يتراوح من 500 إلى 2000 مليغرام من خلاصة الكركم يومياً قد يُعد كافياً للحصول على الفوائد المرجوّة من تناوله.[٣]


محاذير استخدام الكركم وآثاره الجانبية

يُعد استهلام الكركم بكميات مُعتدلة آمناً وغير ضار لمعظم البالغين، إلّا أنّ تناول مستخلص الكركم، أو المكملات الغذائية التي تحتوي عليه لفترات طويلة وبجرعات عالية قد يؤدي إلى ظهور بعض المشاكل في المعدة، إذ أشارت إحدى الدراسات إلى أنّ استهلاك ما يتراوح من 500 إلى 12000 مليغرام من الكركمين قد يؤدي إلى حدوث أعراض جانبية، مثل: الصداع، والإسهال، والطفح الجلدي، وتغيُّر لوم البراز إلى الأصفر.[٤]


نصائح عامة تساعد على خسارة الوزن

توضح النقاط الآتية بعض أهم النصائح التي يمكن اتباعها لخسارة الوزن بشكل صحي:[٥]

  • استهلاك كميات كافية من الماء.
  • تناول منتجات الحبوب الكاملة، وخبز القمح الكامل بدلاً من الخبز الأبيض.
  • الحرص على تناول كميات كافية من الأطعمة الغنية بالبروتينات؛ كاللحوم والبيض، وذلك بهدف تعزيز الشعور بالشبع لفترات طويلة.
  • الحرص على استهلاك المشروبات دون إضافة السكر لها.
  • استهلاك المزيد من الخضراوات والفواكه، وذلك لأنها غنية بالألياف التي تساعد على الشعور بالشبع لفترات أطول.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي ومنتظم.

المراجع

  1. Kris Gunnars (13/7/2018), "10 Proven Health Benefits of Turmeric and Curcumin", Healthline, Retrieved 21/4/2021. Edited.
  2. Megan Ware (24/5/2018), "Everything you need to know about turmeric", medicalnewstody, Retrieved 21/4/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Ryan Raman (30/3/2020), "Does Turmeric Help You Lose Weight?", healthline, Retrieved 21/4/2021. Edited.
  4. ^ أ ب Jessica Migala (27/5/2020), "Turmeric (Curcumin): A Complete Scientific Guide", everydayhealth, Retrieved 21/4/2021. Edited.
  5. Adda Bjarnadottir (12/6/2017), "30 Easy Ways to Lose Weight Naturally (Backed by Science)", healthline, Retrieved 21/4/2021. Edited.