تساهم المشروبات الغازية المُحلاة بشكل كبير في زيادة خطر الإصابة في العديد من الحالات الصحية، بما في ذلك؛ السمنة، ومرض السكري من النوع الثاني، وتسوس الأسنان، حيث تحتوي العلبة الواحدة التي تعادل تقريباً 350 مليلتراً من المشروبات الغازية على 7 إلى 10 ملاعق صغيرة من السكر، وتوصي منظمة الصحة العالمية باستهلاك ما لا يزيد عن 6 ملاعق صغيرة من السكر المضاف يومياً.[١][٢]


لماذا المشروبات الغازية تزيد الوزن

أشارت مجموعة من الدراسات إلى العلاقة بين زيادة الوزن وشرب المشروبات الغازية، حيث تساهم هذه المشروبات تحتوي على سكر الفركتوز؛ وهو أحد أنواع السكريات البسيطة في زيادة الوزن والتأثير في صحة الفرد، وبشكل عام يميل الذين يستهلكون المشروبات الغازية إلى استهلاك سعرات حرارية أكثر خلال اليوم، وذلك لأنّ السكر السائل يقلل من الشعور بالشبع.[٣]


وهناك أيضاً علاقة بين المشروبات الغازية وزيادة دهون البطن ومحيط الخصر، حيث إنّها تساهم في زيادة الدهون حول الأعضاء الداخلية، وقد تؤدي هذه الزيادة بالدهون حول أعضاء البطن إلى المضاعفات الصحية.[٤]


وفيما يأتي نتائج بعض الدراسات التي أجريت لتوضيح العلاقة بين المشروبات الغازية وزيادة الوزن:

  • أظهرت الدراسات أنّ استهلاك الذين شربوا المشروبات الغازية السكرية، بالإضافة إلى نظامهم الغذائي الحالي من السعرات الحرارية هو أكثر بنسبة 17%.[٥]
  • أشارت دراسة أنّ استهلاك المشروبات الغازية العالية بالسكر يزيد من استهلاك سعرات حرارية زائدة عن حاجة الجسم، وخالية من العناصر الغذائية المهمة، مما يساهم في زيادة الوزن بشكل غير صحي.[٦]
  • أشارت دراسة أخرى أنّ استهلاك المشروبات الغازية يزيد من السمنة عند الأطفال بنسبة 60%.[٧]


أضرار أخرى للمشروبات الغازية

فيما يأتي بعض أضرار المشروبات الغازية:[٣][٤]

  • تزيد خطر الإصابة بمرض السكري النوع الثاني؛ لأنها تحتوي على نسبة سكر عالية قد تؤدي إلى ارتفاع السكر في الدم.
  • تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب؛ تؤكد الأبحاث الحديثة الصلة بين الاستهلاك الزائد للسكر وخطر الإصابة بأمراض القلب، بما في ذلك أمراض القلب التاجية، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع نسبة الدهون الثلاثية.
  • زيادة خطر الإصابة بأمراض الكبد، حيث يهضم سكر الفركتوز في الكبد، وقد تؤدي استهلاك كميات زائدة من هذا السكر إلى الإصابة بأمراض الكبد.
  • حدوث مقاومة لهرمون اللبتين (بالإنجليزية: Leptin)، وهو هرمون مسؤول عن تنظيم الشهية وتخزين الدهون في الجسم.
  • الإدمان على شرب المشروبات الغازية.
  • زيادة خطر العديد من مشاكل الفم، والأسنان، مثل؛ تسوّس الأسنان، ويعود ذلك لاحتواء المشروبات الغازية على مجموعة من الأحماض والسكريات.
  • زيادة خطر الإصابة بالنقرس؛ الذي ينجم عن ارتفاع مستوى حمض اليوريك، وتجدر الإشارة إلى أنّ نسبة سكر الفركتوز العالية في المشروبات الغازية تزيد من مستوى حمض اليوريك.
  • خطر الإصابة بمتلازمة الأيض، حيث إنّ الاستهلاك الزائد لسكر الفركتوز يؤدي إلى تراكم الدهون في البطن، ويُعدّ هذا النوع من أخطر أنواع الدهون حيث يرتبط بمرض متلازمة الأيض.
  • مقاومة الأنسولين؛ وذلك بسبب زيادة استهلاك سكر الفركتوز.
  • زيادة خطر الإصابة بمرض الخرف بسبب زيادة استهلاك سكر الفركتوز.


بدائل صحية للمشروبات الغازية

فيما يأتي بدائل صحية للمشروبات الغازية:[٨][٩]

  • الماء البارد؛ وهو من أفضل البدائل للمشروبات الغازية.
  • المياه المُنكهة، ويمكن إضافة الليمون، أو الخيار، أو البرتقال، أو البطيخ، أو غيرها لإضافة نكهة للماء.
  • المياه الفوارة مع إضافة ربع أو نصف كوب من الفواكه لإضافة نكهة لها.
  • الشاي الأخضر؛ ومن الممكن شربه ساخناً أو بارداً، وهو يمتلك فوائد عديدة؛ مثل؛ تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، والسمنة، والسكري، كما أنه مصدرٌ غنيٌّ بمضادات الأكسدة.
  • عصير الخضروات الطازجة، الذي يحتوي على سعرات حرارية قليلة، كما يحتوي على نسبة سكر طبيعيّ أقل من الفواكه.


نصائح لخسارة الوزن

لإنقاص الوزن بشكل صحي ولمدة أطول يجب أن تكون خسارة الوزن من 0.5-1 كيلوغرام في الأسبوع؛ وذلك من خلال حرق 500-1000 سعرة حرارية في اليوم عن طريق تناول كميات أقل من الطعام، وزيادة النشاط البدني،[١٠]وهناك بعض النصائح لإنقاص الوزن، ومنها:[١١]

  • تناول وجبات منتظمة، حيث يساعد تناول الطعام في أوقات منتظمة خلال اليوم على حرق السعرات الحرارية بمعدل أسرع.
  • تناول أطعمة غنية بالألياف، والتي تساعد على الشعور بالشبع مما يؤدي إلى خسارة الوزن، ويمكن الحصول على الألياف من الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة؛ كالشوفان، والقمح الكامل.
  • ممارسة الرياضة، حيث يمكن أن تساعد التمارين على حرق السعرات الحرارية التي لا يمكن للجسم حرقها من خلال النظام الغذائي وحده.
  • قراءة الملصقات الغذائية، حيث إنّها تساعد على اختيار الخيارات الصحية.
  • الحرص على شرب الماء، فقد يخلط الأشخاص بين العطش والجوع، مما يمكن أن يسبب استهلاك سعرات حرارية إضافية.
  • استخدام أطباق صغيرة للمساعدة على تناول كميات أقل.

المراجع

  1. "Sugary Drinks", Harvard, Retrieved 26/2/2021. Edited.
  2. Adam Felman (6/11/2019), "Is Coca-Cola bad for you?", medicalnewstoday, Retrieved 26/2/2021. Edited.
  3. ^ أ ب Joe Leech (8/2/2019), "13 Ways That Sugary Soda Is Bad for Your Health", healthline, Retrieved 21/2/2021. Edited.
  4. ^ أ ب Amanda Capritto (9/2/2021), "Soda Nutrition Facts and Health Benefits", verywellfit, Retrieved 21/2/2021. Edited.
  5. Di Meglio, Doreen P., and Richard D. Mattes. (2000), "Liquid versus solid carbohydrate: effects on food intake and body weight", International journal of obesity, Issue 6, Folder 24, Page 794-800. Edited.
  6. Lenny Vartanian, Marlene Schwartz, and Kelly Brownell (2007), "Effects of Soft Drink Consumption on Nutrition and Health: A Systematic Review and Meta-Analysis", American Journal of Public Health, Issue 4, Folder 97, Page 667-675. Edited.
  7. D S Ludwig, K E Peterson, and S L Gortmaker (2001), "Relation between consumption of sugar-sweetened drinks and childhood obesity: a prospective, observational analysis.", The lancet, Issue 9255, Folder 357, Page 505-508. Edited.
  8. Adrienne Rayski (3/3/2020), "Thirsty? Try One of These 11 Refreshing Alternatives to Soda", everydayhealth, Retrieved 26/2/2021. Edited.
  9. Danielle Dresden (18/2/2021), "Is soda bad for your health, and what are the options?", medicalnewstoday, Retrieved 26/2/2021. Edited.
  10. the long term, it "Weight loss: 6 strategies for success", mayoclinic, Retrieved 26/2/2021. Edited.
  11. "12 tips to help you lose weight", NHS, Retrieved 26/2/2021. Edited.