الفرق بين خسارة الوزن وخسارة الدهون

إنّ قراءة الميزان تعكس وزن الجسم بجميع مكوناته؛ كالدهون، والعضلات، والعظام، والأعضاء، والماء، وليس الدهون وحدها، فخسارة الوزن قد تكون ناتجة عن خسارة للدهون، أو الماء، أو العضلات، أمّا خسارة الدهون فهي تتمثل بكمية الدهون المفقودة لوحدها، وبالتالي خسارة الوزن ليس بالضرورة أن تعني خسارة الدهون.[١][٢]


ما هو المهم خسارة الوزن أم خسارة الدهون

إنّ التركيز على خسارة دهون الجسم أهم بكثير من التّركيز على خسارة الوزن بشكلٍ عام ونزول الرقم على الميزان وذلك لعدة أسباب، منها ما يأتي:[١][٣]

  • إنّ انخفاض الدهون يُساهم في تغيير مكونات الجسم ليُصبح هناك كتلة دهنيّة أقل، وكتلة عضلية أكبر، وهكذا يكون الجسم الصحي.
  • يمكن للجسم أنّ يخسر الدهون ويصبح أنحف دون حدوث تغيير في رقم الميزان، وهذا يحدث عند اقتران الحمية الغذائية بتمارين رياضية، حيث إنّ ممارسة التمارين الرياضية قد يساهم في بناء العضلات، ليزيد وزن الجسم ظاهرياً على الميزان، ولكن في نفس الوقت تكون هناك خسارة للدهون؛ على سبيل المثال إذا كان الوزن 65 كيلوغراماً في أحد الأسابيع، وبعد أسبوع من ممارسة التمارين الرياضية بقي الوزن على الميزان 65 كيلوغراماً، فيمكن تفسير هذا الثبات بأنّ الجسم اكتسب كيلوغرام واحد من العضلات، مقابل خسارة كيلوغرام واحد من الدهون، فبقيت قراءة الميزان ثابته، ولم تعكس الخسارة الحقيقة للدهون.
  • خسارة الوزن من العضلات أو من مكونات أخرى غير الدهون أمر لا يمكن التحكم به وقد يحصل عند نزول الوزن، ولكن في حال كان هناك خسارة كبيرة للعضلات فهذا قد يؤثر عكسياً على خسارة الوزن، ويتسبب بزيادة الوزن؛ وذلك لأنّ العضلات تحفز عمليات الأيض، وكلما زادت نسبة العضلات في الجسم يزداد معدل حرق الدّهون.[٤]


كيفية معرفة أنّ الجسم يخسر دهوناً حتى لو لم يخسر وزناً

هناك عدة عوامل تؤثر على قراءة الميزان؛ مثل العادات اليوميّة، والتّغيرات الهرمونية، بالإضافة إلى نسبة الماء في الجسم، وكمية الطعام المتناولة، لذلك ينصح بعدم الاعتماد على رقم الميزان فقط لتقدير تقدم الجسم، وهناك عدة طرق يمكن تطبيقها لمعرفة ما إذا كان الجسم قد فقد دهوناً حتى وإن لم تتغير قراءة الميزان، ومنها ما يأتي:[٢][١]

  • مراقبة التغيير على مقاس الملابس: فإذا شعر الشخص بأنّ الملابس أصبحت واسعة أكثر من قبل، فهذا يدل على خسارة الدهون.
  • أخذ القياسات لعدة مناطق مختلفة في الجسم: فمثلاً يمكن استخدام شريط المتر القياسي لقياس محيط الخصر، والورك، ومحيط الذراعين، بشكلٍ مستمر، فإذا تغيرت هذه القياسات من أسبوع لآخر فإنّ ذلك يدل هذا على خسارة الدهون في هذه المناطق.
  • استخدام ميزان يقيس نسبة الدهون في الجسم بدلاً من الميزان العادي: وهي الموازين التي تقيس مكونات الجسم، وتعطي أرقام توضيحية حول نسبة الدهون، ونسبة العضلات، ويوضّح هذا الميزان ما إذا كان الجسم قد فقد دهوناً، أو اكتسب عضلات، أو لم يحدث تغيير على مكونات الجسم، ومن الممكن الحصول على هذا الميزان بأسعار مناسبة، كما أنّها تتوفر عادة في الأندية الرياضية، والمراكز التغذوية.


نصائح لخسارة الدهون دون خسارة العضلات

لخسارة الدهون وفي نفس الوقت المحافظة على العضلات، ولضمان خسارة الوزن بطريقة صحيّة يُمكن اتباع النّصائح الآتية:[٥]

  • تجنب الأنظمة الغذائية المقيدة: ينصح بتجنب أي حمية غذائية مقيدة، وتحتوي على أنواع محددة فقط من الأطعمة؛ وذلك لأنّه من الصّعب الاستمرار عليها، وقد يتسبب اتباعها في خسارة العضلات في كثير من الأحيان.
  • ممارسة التمارين الرياضّية: لمنع فقدان العضلات أو المحافظة على الكتلة العضلية وزيادتها يفضل ممارسة الرياضة بشكل منتظم، ويُنصح بممارسة التمارين الهوائية؛ مثل المشي السريح، وكرة القدم، والسّباحة، والركض وغيرها لمدة 150 دقيقة في الأسبوع، ما يعادل 30 دقيقة في خمسة أيام من الأسبوع، وممارسة تمارين المقاومة؛ كرفع الأثقال، أوالتمارين التي تعتمد على وزن الجسم؛ مثل تمارين الضغط، أو العقلة، وغيرها من مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعياً.
  • الحصول على وقت كافي للاستشفاء بعد ممارسة التمارين الرياضية: تحتاج العضلات لوقت كافي للاستشفاء بعد ممارسة التمارين الرياضية؛ وذلك لأنها تتعرض لبعض الضرر عند ممارسة الرياضية، ولهذا يُنصح بأخذ فترات استراحة بين التمارين الرياضيّة، بالإضافة إلى الحرص على النوم لساعات كافية للحفاظ على الطّاقة والنّشاط.
  • الحرص على اتباع نظام غذائي صحي: ينصح دائماً بالحصول على الأطعمة الصحية عند الرغبة في خسارة الوزن، وتوزيع السُّعرات الحرارية خلال اليوم بشكلٍ صحيح، ويُفضل دائماً استشارة أخصائي التّغذية لمعرفة عدد السعرات الحرارية التي يجب تناولها، وكيفية توزيع هذه السعرات على الوجبات المختلفة، وكيفية الربط بين النظام الغذائي والتمارين الرياضية.

المراجع

  1. ^ أ ب ت Kris Gunnars (30/6/2020), "Top 15 Reasons You’re Not Losing Weight on a Low-Carb Diet", healthline, Retrieved 20/1/2021. Edited.
  2. ^ أ ب Paige Waehner (9/12/2020), "Are You Losing Inches But Not Losing Weight?", verywellfit, Retrieved 7/1/2021. Edited.
  3. Becky Miller, "Difference Between Losing Weight and Losing Fat", livestrong, Retrieved 20/2/2021. Edited.
  4. Emily Cronkleton (12/6/2020), "How to Lose Fat Without Losing Muscle", healthline, Retrieved 7/1/2021. Edited.