هل يمكن أكل الكربوهيدرات خلال الرجيم؟

من الشّائع أنّ تناول الكربوهيدرات مثل الخبز وغيره من الأطعمة التي تحتوي على القمح هي المُسبب الرئيسي وراء زيادة الوزن، وأنّه لا يمكن تناولها خلال الرجيم، ولكن لا توجد أدلة علمية كافية لإثبات أنّ القمح ومصادر الكربوهيدرات الغذائية تؤدي إلى زيادة الوزن أكثر من باقي أنواع الأطعمة، فمثلاً تُعدُّ الحبوب من المصادر الغذائية للكربوهيدرات وهي مهمة جداً للنظام الغذائي الصحي، وخاصةً الحبوب الكاملة والتي تمد الجسم بالطاقة، كما أنّها تحتوي على المعادن، والفيتامينات مثل؛ فيتامين ب وفيتامين هـ، ولهذا فإنّه إذا لم يكن لدى الفرد مشكلة تجاه تناول الكربوهيدرات كما في حالة حساسية القمح مثلاً، فإنّ الأدلة العلمية على أنّ تجنب تناول الكربوهيدرات مفيد للصحة محدودة، وبذلك فإنه من الممكن اتباع رجيم يحتوي على كمية تتناسب مع حاجة الشخص من الكربوهيدرات.[١]


بالإضافة إلى أنّ النظام الغذائي الذي يحتوي على كمية قليلة من الكربوهيدرات بالرغم من أنّه قد يفيد في إنقاص الوزن، إلا أنّه في نفس الوقت قد يؤثر على أداء التّمارين الرياضية بسبب نقص الطاقة، وقد يزيد من الشعور بالتعب بوقت أسرع، كما أنّه لا يفضل اتباع نظام غذائي يحتوي على كمية قليلة من الكربوهيدرات لفترات طويلة، ويُنصَح باستشارة أخصائي التغذية أو الطبيب المختص قبل اتباعه.[٢]


الاحتياجات اليومي من الكربوهيدرات

بحسب التّوصيات العالمية فإنه ينصح باستهلاك الكربوهيدرات بنسبة 45-65% من مجموع السُّعرات الحرارية في اليوم، فمثلاً إذا كان مجموع السعرات الحرارية في اليوم 2000 سعر حراري فتكون نسبة الكربوهيدرات من 900 إلى 1300 سعر حراري، وهذا يعادل تقريباً 225 غراماً من الكربوهيدرات، وهذا يعني أنّ أكثر من نصف السعرات الحرارية يجب أنّ تكون من الكربوهيدرات.[٣][١]


ويُفضل عند الرغبة بتناول الكربوهيدرات التّقليل من تناول نوع من الكربوهيدرات ألا وهو السُّكريات، والتي تتواجد في العديد من الأطعمة كما في الحلويات والمعجنات والمشروبات الغازية والعصائر المحلاة بالإضافة إلى الشوكولاتة، وغيرها، وبذلك فإن التّركيز يكون على تناول نوعين من الكربوهيدرات لاحتوائهم على أنواع عديدة من الفيتامينات، والمعادن الضرورية لصحة الجسم، وهما:[١]

  • الألياف الغذائية: يمكن الحصول على الألياف من الخضراوات، والفواكه، بالإضافة إلى البقوليات كالعدس، والحبوب الكاملة مثل خبز القمح الكامل
  • النّشويات: يمكن الحصول على النشويات من الخضراوات النشوية مثل؛ البطاطا، بالإضافة إلى الأرز، والخبز.


أهمية الكربوهيدرات للجسم

الكربوهيدرات من المصادر الرئيسيّة للطاقة، إذ تُزود الجسم بالطاقة من خلال عملية التّنفس الخلوي، والتي تحول الكربوهيدرات إلى جزيئات طاقة، كما يقوم الجسم بتخزين كمية الكربوهيدرات الزائدة على شكل دهون في الكبد، والعضلات، لاستخدامها عند الحاجة، أو قد تستخدم للمساعدة على تنظيم مستوى السُّكر في الدم، ومن الجدير بالذكر أنّه يوجد ثلاثة أشكال مختلفة للكربوهيدرات، وهي؛ النّشويات، والسُّكريات، والألياف، وللألياف الغذائية العديد من الفوائد الصحيّة فهي تساعد على تحسين صحة الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى أنّها تقلل من احتمالية الإصابة بأمراض القلب.[٤][١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "The truth about carbs", nhs, 9/1/2020, Retrieved 4/2/2021. Edited.
  2. Jenna Fletcher (22/12/2020), "What can you eat on a low-carb diet?", medicalnewstoday, Retrieved 4/2/2021. Edited.
  3. "Carbohydrates: How carbs fit into a healthy diet", mayoclinic, 17/4/2020, Retrieved 4/2/2021. Edited.
  4. Keith Pearson (9/11/2017), "What Are the Key Functions of Carbohydrates?", healthline, Retrieved 4/2/2021. Edited.