هل إنقاص الوزن يساعد على الحمل؟

يؤثر الوزن الزائد غير الصحيّ عند السيدات سلبًا في قدرة المرأة على الإنجاب، من خلال تأثيره في الخصوبة، بسبب المشاكل العديدة التي يعود سببها الأساسيّ إلى السُّمنة، مثل؛ اختلال الهرمونات، ومشاكل الإباضة، واضطرابات في الدورة الشهرية، كما ترتبط متلازمة تكيس المبايض غالبًا بزيادة الوزن، ويعتمد الوزن المثالي للإنجاب على مؤشر كتلة الجسم، حيث يجب أن تتراوح النسبة الطبيعية بين 18.5 و 24.5، ويشير ارتفاع النسب بين 25 و 29 إلى زيادة الوزن، بينما يشير ارتفاع المؤشر إلى قيمة أكبر من ذلك إلى الإصابة بالسمنة.[١]


أهم أسباب ارتباط الوزن الزائد بتأخر الإنجاب

ترتبط زيادة الوزن بتأخر الإنجاب لدى الكثير من النساء، ويعود ذلك لعدد من الأسباب والحالات الصحية، ومنها ما يأتي:[٢]

  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (بالإنجليزية: Polycystic Ovary Syndrome)، والتي تُعدّ السبب الأكثر شيوعاً لتأخر الحمل، والذي يرتبط غالباً مع السُّمنة والوزن الزائد.
  • إفراز الخلايا الدهنية في الجسم لهرمون الإستروجين، والذي يفرزه المبيض بشكل طبيعي، لذلك فإنّ الوزن الزائد يسبب زيادة حجم الخلايا الدهنية، وبالتالي زيادة إفراز هرمون الأستروجين، الذي يتفاعل الجسم معه كما يتفاعل مع وسائل منع الحمل التي تحتوي على الأستروجين، مثل؛ حبوب منع الحمل، أو الحلقة المهبلية، مما يمنع عملية الإباضة والدورة الشهرية من الحدوث بانتظام.
  • الوزن الزائد؛ حيث إنّه يقلل من فرص نجاح عمليات التخصيب؛ لأنه يؤثر سلباً على عمل أغلب الأدوية التي تزيد الخصوبة.


مخاطر الوزن الزائد على الحامل

تعتمد فترة الحمل الصحي على صحة الجسم قبل حدوثه، لذلك فإنّ الحصول على وزن صحي وقريب للمثالي قبل الحمل؛ سيخفف من المُضاعفات والمخاطر التي قد تحدث خلال الحمل، ومن أهم هذه المضاعفات التي تزيد بوجود الوزن الزائد ما يأتي:[٣]

  • سكري الحمل (Gestational diabetes).
  • ارتفاع ضغط الدم الذي يؤثر سلباً في باقي أعضاء الجسم مثل الضعف في الكلى، وتسمى هذه الحالة بتسمم الحمل (بالإنجليزية: preeclampsia).
  • ضعف في عضلة القلب.
  • مخاطر الإجهاض وتكراره، وولادة جنين متوفى.
  • صعوبة الولادة الطبيعية، واللجوء غالباً للولادة القيصرية.
  • توقف التنفس أثناء النوم.


لذلك فإنّ مؤشر كتلة الجسم هو الذي يحدد الوزن المسموح اكتسابه خلال فترة الحمل، والذي يحدده الطبيب، وبالمقابل فإنّ تجاوزه قد يسبب المضاعفات، فإذا كان مؤشر الكتلة بين 25- 29.9 ينصح باكتساب 7 -11 كيلوغراماً خلال فترة الحمل، وإذا كان المؤشر 30 أو أكثر ينصح باكتساب من 5-9 كيلوغرامات.[٣]


خطوات يجب اتباعها قبل الحمل

توجد عدّة نصائح يجب اتباعها قبل حدوث الحمل للحصول على وزن صحي خلال فترة الحمل، ومنها ما يأتي:[٤]

  • اتباع نظام صحي متوازن يحتوي على المجموعات الغذائية الرئيسية، مثل؛ البقوليات والمكسرات والبذور، والخضار والفاكهة، والخبز والحبوب الكاملة، والأجبان والألبان بأنواعها، واللحوم والدواجن والأسماك.
  • تقليل كمية الطعام المتناولة عن طريق استخدام طبق بحجم أصغر.
  • الابتعاد عن الأغذية الجاهزة والمصنعة، مثل؛ الوجبات السريعة، والمعجنات، والحلويات.
  • الإكثار من تناول الخضار في الوجبات الرئيسية.
  • شرب الماء والعصائر الطبيعية بدلاً من المشروبات الغازية، والعصائر المصنعة.
  • ممارسة الرياضة بشكل مستمر، ومنظم على مدار الأسبوع، وزيادة النشاط البدني اليومي.

المراجع

  1. "Weight, fertility and pregnancy health", betterhealth, 23\4\2021, Retrieved 23\4\2021. Edited.
  2. "Weight, fertility, and pregnancy", womens health, 23\4\2021, Retrieved 23\4\2021. Edited.
  3. ^ أ ب Yvonne Butler Tobah (23\4\2021), "Why is weight loss before pregnancy important?", mayoclinic, Retrieved 23\4\2021. Edited.